منتدون يعاينون رواية "رئيس التحرير" لأحمد شبلول
09 / 10 / 2017

 

عاين منتدون رواية "رئيس التحرير.. أهواء السيرة الذاتية" للصحافي والشاعر والروائي المصري أحمد فضل شبلول مساء السبت الماضي الموافق 7/10/2017 في مقر نادي الاردن بعمان.
وفي الندوة التي نظمها مختبر السرد الأردني ضمن برنامجه "صدر حديثا" قدمت القاصة هيا صالح في الرواية قرآه نقدية قالت فيها "إن الرواية تركز عبر الفصل الخاص بـ"علي بهادر" على موضوع التعايش والتسامح وتقبّل الآخر مهما كان دينه أو مذهبه أو توجهه، فالأساس هو انتماؤنا إلى الإنسانية وشراكتُنا تحت ظلالها".
وأضافت في الندوة التي أدارها القاص مخلد بركات، إن شبلول يتقن تحريك الشخصيات على مسرح الورق، من دون أن يتدخل بمجريات حياتها أو يحدّ من حريتها أو يفرض عليها أفكاره وآراؤه، وهي في غالبيتها شخصيات حقيقية ومنها ما يذْكره الروائي بالاسم الصريح، ومنها المتخيَّلة بالطبع أو ربما الحقيقية التي اختار لها شبلول اسماً آخر غير اسمها الذي تُعرَف به.
ورأت أن رواية رئيس التحرير لا تقف خطابياً مكتوفةَ الأيدي تجاه ما تثيره من قضايا، بل إنها تؤسس لحلول يمكن من خلالها مقاومة هذا الوضع المتدهور وعلى جميع الصعد، وهي حلول لا تُطرَح بشكل مباشر بل يمكن استقراؤها وتلمُّسها عبر مفاصل الرواية، وتتمثل في أسلحة القلم والفكر والفن لمجابهة الدكتاتور، وأسلحة الحب والخير للقضاء على النزعات العنصرية التي لا يروق لها الاختلاف.
وبدوره قدم القاص نازك ضمرة قراءه أشار فيها إلى أن حكاية رئيس التحرير يمتزج الحلم بالواقع ما يصعب على القارئ فصلهما أو تصديق ما يجري وصفه بدقة وأناقة علاوة على التسلسل بالوصول لما يجول في عقل بطل الرواية بإنسانية وعاطفة صادقة.
وقال "اننا امام كاتب عريق عرف فنون السرد وأساليبه وتجلى في وصف عميق صادق وسرد أدبي راق بأسلوب متحرر".
ولفت الروائي الزميل أحمد الطراونة في قراءة له، إلى أن شاعرية البناء وبساطته وابتعاد المؤلف عن التشفيرات العالية واقترابه من الرشاقة والسهولة 
ومحاكاته للواقع البسيط لحياة بطل الرواية وعلائقه المختلفة، قدمت رواية المجتمع الذي ينتمي إليه يوسف عبدالعزيز وتأثير المؤسسات الاجتماعية 
على هذا الشخص في علاقة تبادلية واضحة، خاصة وأن الأدب هو أحد أشكال الوعي الاجتماعي، ويمثل حقلا فكريا وإيديولوجيا للممارسات الطبقية في المجتمع، ويعكس نبضه وتطور وعيه أو انكساره.
واعتبر أن رواية "رئيس التحرير" التي قدمت ثقافة واسعة لرئيس تحرير متعدد الثقافات لم تنتج الواقع الاجتماعي كما هو وإنما قامت بوظيفة إيحائية نقدية فاضحة لكل ما هو أناني وقاتل في مواجهة ما هو ثقافي جماعي ناجز.
ومن جهته تحدث الروائي المصري شبلول عن تجربته مع الرواية التي كتبها في ثلاثة أشهر بعد حوالي أربع محاولات رغم أنها كانت تختمر في رأسه منذ سنوات، مشيرا إلى أنه العمل الروائي الأول له بعد ما يزيد على 12 ديوان شعر.
وجرى في ختام الندوة نقاش حول الرواية شارك فيه الأدباء مفلح العدوان وجلال برجس وصبحي فحماوي والزميلان حسين دعسة وجعفر العقيلي وأخرون.
 

(بترا)

8/10/2017