أمسية للشاعرين عبود الجابري وأمين الربيع في الزرقاء
10 / 10 / 2017

 

انحازت القصائد المقروءة للشاعرين عبود الجابري وأمين الربيع، خلال الأمسية التي نظمها مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي بالزرقاء مساء أمس، إلى اليومي والسائد وتوليدها للصور الشعرية التي تنطوي على رؤى وتأملات وطرح الأسئلة.

وقرأ الجابري( الذي صدر له من المؤلفات الشعرية : فهرس الأخطاء ، ويتوكأ على عماه، ومتحف النوم ، وفكرة اليد الواحدة ، وتلوين الأعداء) العديد من القصائد الشعرية ،والتي منها : هناك من يشعل نارا، آمن في غربالك، في تأويل الرنين، وقميص لا يمت لك بصفة.

وتميزت قصائد الجابري، بأنها محملة بمرجعيات لغوية وتراثية تتلاقى بشكل صريح مع مقومات القصيدة الحديثة عبر اهتمامه باليومي والسائد من الوقائع، إضافة إلى توليده للصور الشعرية المركبة وانحيازه إلى الإنسان عبر تفاصيل حياته وهوامشه المدرجة على جدول امكانياته.

كما قرأ الشاعر أمين الربيع (الذي صدر له من المؤلفات الشعرية : قوارير، وكن) مجموعة من قصائده مثل : مواجهة، تفكير، امرأة، فضفضة، نقش على شاهدة قابيل، انشغال، وصباح قروي طازج .

وتميزت قصائد الربيع بأنها تنطوي على رؤى وتأملات، حيث يتكئ شعره على بنية كيفية منطقية، فهو يعمد إلى طرح الأسئلة، التي تعتبر إحدى وسائله الفنية، في اجتذاب المتلقي وجعله طرفا في الحدث الإنساني الإبداعي، إضافة إلى أن تراكيبه الشعرية تولد الصور الشعرية وتحفز عملية التخيل.

حضر الأمسية الشعرية التي تأتي ضمن فعاليات عمان عاصمة للثقافة الإسلامية، مدير ثقافة الزرقاء الدكتور منصور الزيود وجمع من الشعراء والنقاد والكتاب والمهتمين.
 

(بترا)

10/10/2017