اختتام فعاليات معرض عمان الدولي للكتاب السابع عشر
15 / 10 / 2017

 

اختتمت أمس السبت 14/10/2017، فعاليات معرض عمان الدولي للكتاب السابع عشر الذي أقامه اتحاد الناشرين الأردنيين بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى بالتزامن مع إعلان عمان عاصمة للثقافة الإسلامية (2017). وصاحب المعرض الذي استمر عشرة أيام بمشاركة 350 دارا للنشر من 18 دولة، إضافة إلى الأردن، برنامج ثقافي تضمن ندوات ثقافية، وأمسيات شعرية، وقراءات قصصية للأطفال، وندوة تكريمية خاصة لشخصية المعرض لهذا العام للأديب الدكتور إبراهيم السعافين، وجناح خاص لوزارة الثقافة اشتمل على إصداراتها بأسعار رمزية.
وقال رئيس لجنة المعرض الناشر وائل أبو غربية أن معرض عمان الدولي للكتاب حقق نجاحاً على الصعيد المؤسسي من حيث اعتماد مكان مناسب للمعرض تتوفر فيه كل التسهيلات لدور النشر وللزوار، وتعاون الكثير من الجهات مع لجان المعرض المختلفة لا سيما وزارة الثقافة التي يترأس وزيرها اللجنة الاستشارية العليا التي تضم وزارة التربية والتعليم، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وأمانة عمان الكبرى، واتحاد الناشرين.
وأضاف أن الإقبال هذا العام كان يتركز على الكتب الدينية، والروايات، وكتب الأطفال، ومن ثم الكتب الأكاديمية، إضافة إلى حضور نوعي من طلبة المدارس الحكومية والمدارس الخاصة الذين تفاعلوا مع البرنامج الثقافي الذي قدم لهم في الفترة الصباحية، والذي تضمن قراءات قصصية قدمها أدباء وقاصون عرفوا بإنجازهم المتميز في أدب الطفل، كما شهد أكثر من 60 حفل توقيع كتاب في دور النشر المشاركة من قبل سياسيين، وأدباء وروائيين، وشعراء. وبين أبو غربية أن حصول الأردن على العضوية الدائمة في اتحاد الناشرين الدوليين، بناء على التوصية التي قدمتها الجمعية العمومية للاتحاد في اجتماعها السنوي الذي عقد في مدينة فرانكفورت الألمانية، سيتيح للناشر الأردني المشاركة الفاعلة في جميع الفعاليات الدولية، وتطوير صناعة النشر في الأردن.

(بترا)

15/10/2017