معرض فني لطلبة الأكاديمية الملكية للمكفوفين
16 / 10 / 2017

 

افتتح وزير الثقافة نبيه شقم يوم الأحد الموافق 15/10/2017، في مجمع فرح الطبي معرضا فنيا لطلبة الأكاديمية الملكية للمكفوفين بعنوان (walk in gallery ) . 
ويشتمل المعرض الذي هو نتاج ورشة فنية أقيمت في المجمع الطبي على أكثر من 67 لوحة أبدعها طلبة الأكاديمية بإشراف الفنان التشكيلي سهيل بقاعين مؤسس مشروع قارئ اللون في تجربة فريدة استطاعت تحويل الإعاقة إلى طاقة لونية.
والمشاركون من الأطفال هم: عمر أحمد قوقزة، محمد أحمد قوقزة، طارق خميس أبو سالم، محمد فراس المشهراوي، هدى أبو حميد، ميا خالد الجدعان، آلاء إبراهيم أبو خضرة، لوبانة العمايرة، دانية أمين البسومي، مؤمن أبو سنينة، أحمد ماجد حامد، أسيل بشار رمان، لانا عبد الله بني موسى، فريال الكور، أمل فارس فلفل، نور المجاريش، نور الهدى جعفر عودة، بشرى سمير الطوافشة.
وقال وزير الثقافة نبيه شقم إن طلبة الأكاديمية الملكية للمكفوفين من خلال هذه اللوحات قدموا لنا مستوى جمالي رائع ورفيع يلمس شغاف القلب والعقل من خلال إبرازهم صورا واقعية وجميلة عبرت عن بلادنا، وعن واقعنا، وقوة أسرتنا، مضيفا أن ما شاهدناه يشعر الإنسان بالفخر وأن الخير موجود بين الأردنيين ومن خلال هذه المبادرات الشخصية التي تمتاز بعطائها اللامحدود.
وأشاد بتجربة الفنان التشكيلي بقاعين والجهود التي بذلها في عمله مع الطلبة، والتي تميزت في بعدها الإنساني والجمالي، ومنح الفرص لهؤلاء الطلبة للخروج بلوحات تلون بصيرتهم، داعيا الأردنيين الى زيارة هذا المعرض ومشاهدة إبداعات الطلبة.
وقال المشرف على المعرض الفنان التشكيلي سهيل بقاعين إن الرسم أصبح مصدر الهام، ودعما لهؤلاء الأطفال الذين رسموا الأمل ببصيرتهم، موضحا أن هذا المعرض الذي سيعرض لوحات منه في كوبا الأسبوع القادم، جاء لاستكمال المسيرة التي بدأت قبل سنوات، من خلال مرسم "عبق اللون " الذي تبرع به جلالة الملك عبد الله الثاني. 
وقال مسؤول العلاقات العامة في الأكاديمية الملكية للمكفوفين أحمد قوقزة إن المعرض هو نتاج ورشة فنية عقدت في مجمع فرح واستكمال للمعارض السابقة.
وقال نائب المدير العام للشؤون الطبية في مجمع فرح الدكتور سند زيد الكيلاني إن المجمع يستضيف لوحات الفنانين الصغار من الأكاديمية الملكية للمكفوفين طوال العام في فضائه الخاص بهدف دمجهم في المجتمع بطريقة حضارية، وكجزء من تجاوبه الدائم مع المبادرات المجتمعية التي تؤكد أن الفن جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان.
وقال المنسق العام الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة إن الحكومة تدعم المبادرات التي ترتقي بحقوق الإنسان لفئة ذوي الإعاقة ومن ذوي الإعاقة البصرية تحديدا من خلال الدعم والإسناد الرسمي لهذه الفئة التي أشار إليها جلالة الملك بعين الاهتمام والرعاية، مضيفا أننا اليوم نشاهد مبدعين قاموا بأعمال هامة بإشراف الأكاديمية الملكية للمكفوفين والفنان سهيل بقاعين ونحن سنستمر كحكومة بدعم كافة الأنشطة التي تعنى بحقوق الإنسان ضمن أفضل المعايير الدولية.
وعبر المشاركون في المعرض عن سعادتهم بالمشاركة بهذه التجربة التي أيقظت في كل واحد منهم حلمه الخاص، وأخرجته إلى عالم جديد مليء بالحلم واللون والضوء والشعور بالفرح والنجاح، من خلال منحهم فرصة لإبراز إبداعاتهم بالرسم. 

(بترا)

15/10/2017