الفيلم البرتغالي (المرآة السحرية) في شومان
17 / 10 / 2017

 

يعاين المخرج البرتغالي مانويل دي أوليفيرا في فيلمه (المرآة السحرية)، الذي تعرضه مؤسسة عبد الحميد شومان، مساء الثلاثاء الموافق 18/10/2017، حول شريحة اجتماعية من خلال قصة امرأة مبنية على نص روائي .
يغوص المخرج دي أوليفيرا من خلال فيلمه هذا في أعماق نفس بطلته المترفة، ليس لديها أطفال، وزوجها يكبرها كثيراً في السن، تمضي أوقات فراغها الكثيرة في مناقشة قضايا وموضوعات مع باحث غريب الأطوار، ثم تلعب الظروف دوراً في لقاء المرأة مع شخص خارج للتو من السجن بعد أن قضى فترة العقوبة على جريمة لم يقترفها، يائساً من تلمس الدرب الذي سيسلكه بعد أن خرج إلى عالم الواقع، متأثراً ومسكوناً بموت شقيقته، فهو باشر العمل في منزل المرأة .
يحاول هذا الشخص مراراً وتكراراً بأن يُخرج المرأة من الأوهام التي تستحوذ عليها، محاولاً إقناعها بأمور غير واقعية ومتعذر حدوثها، ولكن بعد فشله في اقناعها يتعاون مع أحدهم، لتحقيق رغبتها الاخيرة.
في (المرآة السحرية) يسخر دي أوليفيرا من الناس الذين يكذبون على أنفسهم، إلى حدٍ يستحيل عليهم أن يخرجوا من دائرة الكذبة التي وضعوا أنفسهم بها، ويقدم سخريته هذه في قالب كوميدي هادئ، وفي إيقاع بطيء جداً، وأما أسلوبه فيقترب من الأسلوب المسرحي أكثر من السينمائي، سواء في حوار الممثلين، أو في تكوين الكادر، أو في المونتاج وغيرها من العناصر.
المخرج مانويل دي أوليفيرا (1908-2015) من المخرجين السينمائيين القلائل المعمرين، والذين تمتعوا بعمر مهني طويل، فبقي يعمل لآخر لحظة في حياته، ومثاله فيلم (المرآة السحرية) الذي أخرجه عام 2005، أي عندما كان عمره 95 عاما.

(بترا)

16/10/2017