شقم يرعى إشهار كتاب «عاشقة صاحب الكرسي»
22 / 10 / 2017

 

رعى وزير الثقافة نبيه شقم، الخميس الماضي، حفل اشهار كتاب «عاشقة صاحب الكرسي» للكاتب المعتصم بالله أبو محفوظ.
والمعتصم بالله أحد طلبة جامعة الزرقاء، يعاني من شلل دماغي منذ الولادة ويستخدم الكرسي المتحرك، ورغم أنه لا يستطيع استخدام يديه لكنه استطاع بإصراره وتنمية قدراته طباعة كتابه بالأنف، مستخدما لغة تناول خلالها بدايات دراسته في جامعة الزرقاء، وممارسة حياته الطبيعية، مؤكدا في مضامين كتابه أن الأشكال لا تعني شيئا، وأن جوهر الأشخاص من ذوي الإعاقة هو انعكاس لصورتهم الحقيقية، فهم لا يختلفون عن المجتمع بشيء، بل هو من قبيل التنوّع والاختلاف الذي خلق الله تعالى عليه الإنسان.
وتضمن الكتاب الذي يقع في 178 صفحة ويضم 13 باباً، معالجة قضايا اجتماعية تخص الأشخاص من ذوي الإعاقة، والتي أراد الكاتب من خلالها إيصال رسالة مفادها أن هؤلاء الاشخاص لهم حقوق في المجتمع وعلى الجميع التكاتف والوقوف إلى جانبهم من أجل الحصول على حقوقهم.
وأثنى شقم، في كلمة ألقاها في الحفل الذي اقيم بمسرح مركز الحسين الثقافي، على هذه التجربة الإبداعية، معتبرا أن الإعاقة لا يمكن أن تكون عائقا أمام الإبداع والإنجاز والتقدم إذا ما توفرت العزيمة والإرادة.
وقال الوزير إن هذه التجربة تجسد معاني عظيمة وتحمل درسا كبيرا ورسالة واضحة للمجتمع بأن هؤلاء الأشخاص قادرون على العطاء ويستطيعون تقديم إضافة نوعية للحالة الثقافية الأردنية، والمساهمة في نهضة مجتمعاتهم.
وعرض الكاتب الدكتور خليل الزيود لأبرز محاور الكتاب، والمواضيع التي حملها، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تؤكد أن الأشخاص المعاقين، لديهم آفاق إبداعية لا يمكن أن تقف عند حد، ولاسيما إذا ما فتحت أمامهم الأبواب.
من جهته قال الكاتب أبو محفوظ مؤلف عاشقة صاحب الكرسي، إن الكتاب ناقش نحو 25 قضية تعنى بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكدا أن المجتمع مازال يفتقر إلى النظرة الموضوعية للأشخاص ذوي الإعاقة، ولاسيما في التعليم والزواج وغيرها من القضايا المهمة.
وقدمت فرقة شغب مسرحجي مسرحية جسدت الواقع الذي يعيشه الكاتب أبو محفوظ، من خلال المفاصل الرئيسية التي أسقطها الكتاب على واقع الأشخاص من ذوي الإعاقة، المعضلات والحواجز الاجتماعية التي يصطدمون بها نتيجة مفاهيم خاطئة ومتجذرة قد حان الوقت لتغييرها.
واشتمل الحفل على عرض لفيلم تعريفي «برومو» عن الكتاب، إضافة إلى فقرة تكريم من اتحاد الكتاب، للكاتب أبو محفوظ. وكانت جامعة الزرقاء، قد كرمت الكاتب أبو محفوظ، في وقت سابق، باعتباره احد طلبة الجامعة المبدعين.

 

(الرأي)

22/10/2017