عرض الدمى "كوكب الألوان" يناقش التمييز بين الذكر والأنثى
24 / 10 / 2017

 

ناقش عرض مسرح الدمى "كوكب الألوان" من إخراج صلاح الحوراني وتأليف خالد الطريفي، التمييز بين الذكر والأنثى من منظور اجتماعي، مساء الأحد الماضي على المسرح الرئيس في المركز الثقافي الملكي بعمان.
وتحدث العرض الذي جاء ضمن مهرجان الإبداع الطفولي في دورته الثانية، عن شخصيات من قوس قزح يحكمها الجد "أزرق" الذي يفرض التمييز بين اللونين الأزرق كناية عن الذكورة و"الزهري" كناية عن الأنوثة في مجتمع الألوان، بحيث لا يجوز أن تختلط الألوان فيما بينها وعلى كل لون أن يحافظ على خصوصيته وبالتالي يصبح اللون الزهري مواطنا من الدرجة الثانية توكل له خدمة اللون الأزرق، ولا حقوق له وذلك في إشارة إلى موضوع الجندرية والتمييز بين الجنسين.
وفي العرض الذي حضره عدد كبير من أطفال مراكز التنمية الاجتماعية، قدمت توليفة من شخصيات الدمى التي توزعت بين الأزرق والزهري وشكلت فيها شخصية "زهرية" وأزرق الحفيد" وأزرق الجد" وزوجة الجد "حورية" الشخصيات الرئيسة حيث برزت جماليات تصميم ومؤثرات موسيقية مصاحبة وأغاني، خاطبت جميعها عقل الطفل بشكل يساعده على الاستنتاج بمضامين العرض بعيدا عن أسلوبية التلقين المباشر.
كما شارك بعض من أطفال مراكز التنمية الاجتماعية في تحريك الدمى والذين انخرطوا سابقا في دورات لذلك ضمن مشروع أنا إنسان لتوظيف الفن في التغيير الاجتماعي.

(بترا)
23/10/2017