افتتاح فعاليات الدورة 36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب
05 / 11 / 2017

 

قال الشيخ د. سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة إن هناك أيادي خفية تنشر الأفكار الظلامية التي تعبث بعقول الأجيال الجديدة وتجعلها خاوية من العلم والفكر والثقافة، وتهدد الإسلام ومعتقداتنا وثقافتنا وتراثنا.

وأكد القاسمي في كلمته خلال حفل افتتاح الدورة السادسة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، أن هذا الظلام لا يمكن مواجهته إلا بـ»نور الكلمة الصادقة والعلم النير».

من جهته، قال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إن مدينة الشارقة للنشر التي افتُتحت قبل أيام، ستكون وجهة للناشرين، وباباً مشرعاً أمام سوق الكتاب العالمي، لترفده بأكثر من 500 مؤسسة عاملة في قطاع النشر من جميع أنحاء العالم، وستعمل بقدرة طباعية تصل إلى مليون نسخة كتاب يومياً، كما سيتم توفير أكثر من 15 مليون عنوان في لغات العالم المختلفة ضمن المؤسسات ودور النشر العاملة في المدينة.

وشهد حفل الافتتاح تكريم د.محمد صابر عرب، وزير الثقافة المصري الأسبق، تقديراً لمكانته الثقافية وحضوره الأكاديمي، ولاهتمامه بتطوير العمل الثقافي العربي.

كما تم تكريم دار النشر الإسبانية «بيربوم»، التي فازت بجائزة ترجمان في دورتها الأولى، وذلك عن نشرها ترجمة كتاب «ألف ليلة وليلة» باللغة الإسبانية.

وكُرّم خلال الحفل الفائزون بجوائز المعرض في دورته السادسة والثلاثين، والتي فاز بها كل من: نادية النجار عن روايتها «ثلاثية الدال» (جائزة أفضل كتاب إماراتي لمؤلف إماراتي في مجال الإبداع)؛ د.ميثاء ماجد الشامسي عن كتابها «سيميائية العلامة في المسرح الإماراتي المعاصر» (جائزة أفضل كتاب إماراتي في مجال الدراسات)؛ د.راشد أحمد المزروعي عن كتابه «موسوعة الأمثال والأقوال الشعبية في دولة الإمارات العربية المتحدة» (جائزة أفضل كتاب إماراتي مطبوع عن الإمارات)؛ والكاتب عبد الله البصيص عن رواية «طعم الذئب» (جائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية).

أما جائزة أفضل كتاب أجنبي خيالي، فقد فازت بها الكاتبة لاوري كوبيتسل عن روايتها «ذا اسكاترنج»، فيما فاز كل من الكُتَّاب صوفي لي راي، وراديكا بونشي، وديفيد بي، بجائزة أفضل كتاب أجنبي واقعي، عن كتابهم «جيم تشينجرز».

ونالت دار ملهمون للنشر والتوزيع من دولة الإمارات جائزة أفضل دار نشر محلية، فيما كانت جائزة أفضل دار نشر عربية، من نصيب دار المدى للثقافة والنشر من العراق. وذهبت جائزة أفضل دار نشر أجنبية، لدار «ماثروبومي برنتنج آند ببليشنج» من الهند.

يُذكر أن المملكة المتحدة تحل ضيف شرف على المعرض لهذا العام، ويضم جناحها معروضات ومنشورات أبرزها أقدم مخطوطة للقرآن الكريم، والتي تعد من المقتنيات النادرة لجامعة برمنجهام البريطانية.

ويستضيف المعرض الذي يقام تحت شعار «عالم في كتابي»، نحو 400 ضيف من 48 دولة، يشاركون في أكثر من 2600 فعالية. ومن بين الضيوف العرب: جمال ناجي، وإبراهيم نصر الله، وواسيني الأعرج، وعبده خال، وسعود السنعوسي، وسيف الرحبي، وسنان أنطون، وطالب الرفاعي، وعائشة البصري، ونجوى بن شتوان.

ويستمر المعرض حتى 11 تشرين الثاني الجاري، بمشاركة 1650 ناشراً من 60 دولة، يعرضون أكثر من 1.5 مليون عنوان.

(الرأي)

4/11/2017