Black & White
مجمع اللغة العربية يعقد موسمه الثقافي الخامس والثلاثين
-A +A
20 / 11 / 2017

 

افتتح رئيس مجمع اللغة العربية الأردني د. خالد الكركي يوم الأحد الموافق 19/11/2017،  الموسم الثقافي الخامس والثلاثين للعام الحالي بعنوان: «الكفاية اللغوية في مراحل التعليم العام»، في حفل أقيم بقاعة د. عبد الكريم خليفة، شارك فيه نخبة من الأساتذة من داخل الأردن وخارجه.
واستهلَّ الحفل الذي يمتد على مدار يومين متتاليين بالسلام الملكي وتلاوة من آيات الذكر الحكيم، تبعها كلمة لرئيس المجمع د. الكركي جاء فيها: «العربيّة التي نحن بحقّها مقصّرون، العربيّة التي علّمتنا أن «بالشّام أهلي، وبغداد الهوى»، وها هي في أزمة مجتمع عربي مأزوم بالهموم، مثقل بحروب القبائل والفصائل، ومتخلف عن حركة الحياة، العربيّة التي تحاصرها العاميّة، والأميّة، واللغات الأجنبية، والجامدون والجاحدون. كأنها تقول لنا: «ولو أن قومي أنطقتني رماحهم.» ثم تصمت، و«تنصبُ للجرْسِ الخفيِّ سوامِعاً »».
وأضاف د. الكركي: « أظنّ أنني – وللمرة الأولى- وفي هذا العمر- أكتشف لذّة العربيّة وبهجتها ووردها حتى حين تبكي أو تهزّ وجدان الشّجي وتُبكي عين الغريب. هنا نصرّ على أن العربيّة هي أم الثقافة والتاريخ لأنّها وعاء حضارتنا، ولا نرى الثقافة مجرّد غناء ورسم وشعر وتراث شعبي... هذا منها لكن شرطها الأول أن كلّ شيء نقرؤه يكون باسم الله».
وزاد د. الكركي: « أعرف أنّها أزمة أمّة يسوس معظمها رأس المال النفعي، والبورجوازيات التابعة، وبقايا آثار الاستعمار وتلاميذه. لكنّنا في حال أفضل إن تعلّمنا أن علينا تعليم الحرية للمضطهدين، وجعلنا الثقافة رسالة قوميّة، وحملنا اللغة إلى العالم كلّه، وها هو يغزونا فنصدمه بالعاميّة والفوضى الكلامية. أمّا المجمع فهو بخير، وقد فتحنا الأبواب كلّها للإصلاح الهادئ، ونتحمل مسؤولياتنا (مجلس المجمع)، و(المكتب التنفيذي) وسائر العاملين هنا».
وأوضح د. الكركي: «نحن ندرك فوضى التخطيط اللغوي الذي نحاول ضبطه في المجمع، ونعرف صلة ما ندرس بالهوية، والإبداع، والتعليم، والتعريب، لكنّنا نحتاج إلى طاقة جديدة من أجيال تناضل من أجل نصرة العربيّة، وتستطيع توظيف التقنية لصالحها، بل وتخوض معاركها ضد من تخلّوا عنها لصالح عاميتهم ومصالحهم».
وتضمنت الجلسة الأولى التي ترأسها د. عيد الدحيات مناقشة ورقة بحثية حول «امتحان الكفاية في اللغة العربية» قدمها أمين عام وزارة التربية والتعليم محمد جمعة العكور، وورقة بعنوان «محطات تقويمية (امتحانات عامة) لضبط الكفاية اللغوية» قدمها د. سيف الدين الفقراء من جامعة مؤتة، وعقب على الجلسة عضو المجمع العامل د. محمد عصفور.
واشتلمت الجلسة الثانية التي أدارها د. عبدالقادر عابد، مناقشة ورقة بعنوان «الكفاية المعرفية بين النظرية والتطبيق في التعليم العام في الأردن» قدمها عضو المجمع العامل د. سمير استيتيه، وورقة بعنوان «الكفاية اللغوية لدى خريجي التعليم العام، مفهومها ومستوياتها ومجالاتها» قدمتها د. سهى نعجة من الجامعة الأردنية.
يشار إلى أن فعاليات معرض الكتاب المقام على هامش الموسم تستمر حتى مساء غد ، وتشارك فيه وزارة الثقافة وجامعات أردنية عريقة ومؤسسات ثقافية وأكاديمية.

(الرأي)

20/11/2017