Black & White
الأردنية يارا مرعي تفوز بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي
-A +A
12 / 12 / 2017

 

حازت الطالبة الأردنية يارا مرعي، على جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية بدورتها الرابعة، ضمن فئة الشباب العربي المبدع، عن مشروعها (استرجاع البقع النفطية المتسربة في البحار والمحيطات)؛ حيث جرت المنافسة على مستوى المنطقة العربية، وتقدم لها عشرات الأفكار والمشاريع.
وكانت مرعي من بين خمسة شباب ومشاريع حصدوا جوائز ضمن هذه الفئة؛ حيث جرى تكريمهم من قبل نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في حفل أقيم خلال الأسبوع الأخير من الشهر الماضي على مسرح قصر الإمارات بأبوظبي.
وتحدثت مرعي التي تدرس تخصص الصيدلة في سنتها الأولى في جامعة العلوم والتكنولوجيا لـ"الغد" عن مشروعها، وقالت إنه عبارة عن نظام كامل للتخلص من البقع النفطية ويمثل الحل النهائي لها بأقل تكلفة ممكنة حول العالم للتر الواحد، وذلك من خلال تطبيق جهاز وقائي يعمل كجهاز إنذار داخل السفينة فور بدء التسرب. إلى ذلك جهاز آخر علاجي أكثر تعقيدا للتعامل من النفط بعد تسربه بحيث يعمل على محاور عدة، أولا: امتصاص البقع النفطية من خلال شبكة صممت لذلك، ثانيا: امتصاص النفط من داخل الشبكة، وثالثا: إعادة تأهيل الشبكة لاستقبال كمية جديدة من النفط وإعادة استخدامها.
وأضافت مرعي: لقد صممت كلا الجهازين وتم تطبيقهما كمنتج أو "prototype"، مشيرة  أن مشروعها وبحثها قاما على استخدام واستغلال لنوعية من الصخور التي تعد من الثروات الطبيعية في الأردن؛ حيث يمكن استغلال هذه الثروة الطبيعية بطريقة غير مألوفة.
وتؤمن الطالبة الجامعية الأردنية يارا مرعي (18 عاما)، أنّ البحث العلمي في مجال معين يتطلب التخصص، والتعمق في هذا المجال، والبحث الدائم عن إجابات حول الأسئلة التي تدور حوله، للوصول في النهاية الى مشروع أو نظام كنتاج لهذا البحث يفيد الناس والمجتمعات.
وتقول الطالبة يارا "إن النجاح في بحث علمي معين يتطلب أيضا الشغف والحب لما تعمل عليه والسؤال الدائم حول كل ما يتعلق بهذا البحث"، مؤكدة في الوقت ذاته أن البحث العلمي والعلم لا يتوقفان عند حد، ويجب البناء على كل مرحلة من مراحله وصولا للنجاح.
وقالت مرعي إن إنجازها الأخير في جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية هو الثالث؛ حيث كانت شاركت بالمشروع نفسه في مسابقتين عالميتين سابقتين وحققت فيهما مراكز متقدمة، مشيرة أن بدايات التفكير في المشروع والبحث كانت في مدرستها "اليوبيل" في العام 2016؛ حيث تقدمت بالمشروع كمتطلب للتخرج وكان الأكثر تميزا على مستوى صفها في ذلك الوقت.
وأوضحت مرعي، التي تمتلك ميولا وموهبة شعرية أيضا مع تحضيرها لتوقيع أول ديوان شعر لها، أنها شاركت في العديد من المؤتمرات والمسابقات والمحافل العربية والدولية في الأدب أو البحث العلمي؛ حيث شاركت في العام 2014 بمؤتمر عالمي للسلام هو "Round square 2014".
وأشارت أنها حازت على المركز الأول في مسابقة منبر اليوبيل الإبداعي على مستوى عمان في كلا الفرعين: الشعر والقصة القصيرة في العام 2016، وحصلت جائزة في مسابقة عالمية في الهند في مجال التكنولوجيا الحيوية، وهي مسابقة "Quest biotechnology festival – lucknow India".
وأضافت مرعي، أنها أيضا شاركت في أكبر مسابقة عالمية في مجال الهندسة والعلوم كافة Intel Isef 2016” Arizona USA”، وحصلت على المركز الرابع على مستوى العالم في مجال الهندسة البيئية.
وتطمح الطالبة يارا مرعي، إلى إكمال تميزها في مجال البحوث، وهي تسعى في المستقبل لدراسة الماجستير والدكتوراه في تخصص هندسة الكهرباء في المجال الطبي والعمل في مجال البحوث العلمية.
وقالت: العلم ليست له حدود، وأنا أحب البحث العلمي وأعمل به بشغف، وأحلم يوما أن أحصل على جائزة نوبل.
ونصحت الطلاب في المراحل الأساسية، بالدراسة بتعمق والسعي للفهم أكثر من الحفظ ومحاولة التطبيق والتجربة على أرض الواقع لما يتلقون من علوم، فهذا هو السبيل لاكتساب الخبرة والمعرفة في أي مجال كان.
وتهدف الجائزة، بفئاتها المختلفة، إلى تعزيز فكر وثقافة التنمية المستدامة لدى الأجيال المقبلة من الأطفال والشباب العربي، وتشجيعهم وتحفيزهم على الإبداع والابتكار، من أجل تمكينهم للوصول إلى العالمية.

إبراهيم المبيضين، (الغد)

12/12/2017