Black & White
إشهار كتاب "شرعية وجود إسرائيل" في اتحاد الكتاب
-A +A
03 / 01 / 2018

 

أشهر د.محمد نور الدباس في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين كتابه "شرعية وجود إسرائيل"، بمشاركة عضوي الاتحاد وائل عبدربه وفتحي سبيتان.

وتحدث ناشر الكتاب مدير دار يافا العلمية عبدربه عن أهمية الإصدار وتعريفه بأمور القانونية الدولية والجغرافية والشرعية الدولية للكيان الصهيوني الاستعماري، الذي يمارس الاستيطان في خلايا سرطانية سريعة الانتشار دون إذعان لكل مساعي الشرعية الدولية وأحقية الشعب الفلسطيني في العيش بأرضه وإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.

وتحدث رئيس الاتحاد عليان العدوان عن نشاطات الاتحاد واستضافة الإصدارات الجديدة التي تواكب المرحلة الحالية ما بين الفكر والأدب والتراث.

بدوره، عرض سبيتان لأهمية الكتاب، مستذكراً الظروف العصيبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، بعد إعلان القرار الأمريكي وتبعاته الخطيرة، وتحدث سبيتان عن نكبة فلسطين واحتلال أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، معرباً عن تقديره للمؤلف الدباس لكتابه الذي وثّق به معلومات تاريخية مهمة للأجيال عن فلسطين وهجرة اليهود إليها والتهويد الحاصل.

 وقدّم مؤلف الكتاب الدباس عرضاً لكتابه الذي بدأه كبحث قانوني للحديث عن الشرعية القانونية لوجود اسرائيل كدولة قبل قيامها باحتلال الأراضي الفلسطينية، إلا أنه وبعد الخوض والبدء فيه وجد نفسه مضطراَ أن يتحدث عن تاريخ فلسطين من فترة القرن الرابع عشر قبل الميلاد، ومن هم الفلسطينيين، وبعدها للحديث عن من هم اليهود وتاريخهم، فبدأ البحث كبحث قانوني ليتحول إلى بحث تاريخي، ويتحول بعد ذلك إلى بحث ديني وبعدها سياسي وبعدها أخلاقي ويعود أخيراَ كبحث قانوني، وجاء ذلك كنتيجة منطقية للتسلسل في الأحداث وربط كل الأمور ببعضها البعض، تسهيلاَ على القارئ لفهم حيثيات القضية كاملة، في محاولة منه لإبراز النواحي القانونية التي تبحث شرعية وجود دولة ما.

مع الإشارة إلى الفكرة الأساسية التي جعلته يكتب في هذا الموضوع بالذات، هو فهمه للقانون الدولي، الذي ينص صراحة على أن الاحتلال كمبدأ معترف فيه، ولكنه يستوجب أن تقوم دولة باحتلال أراضي أو جزء من أراضي دولة أخرى، وعندما قامت العصابات اليهودية باحتلال أراضي فلسطينية لم تكن دولة، وبالتالي لا تنطبق عليها النصوص القانونية الواردة في القانون الدولي الإنساني، على الرغم من كل القرارات التي صدرت، سواء من عصبة الأمم أو هيئة الأمم المتحدة.