Black & White
احتفالية وطنية بمناسبة عيد ميلاد الملك في (اتحاد الكتاب)
-A +A
05 / 02 / 2018

أقيم في  اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين احتفال وطني بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني شارك فيه الأدباء: رئيس الاتحاد الشاعر عليان العدوان ود. بكر خازر المجالي ود. خلف القيسي وبديع رباح وضيف الله الوريكات وعبد القادر حداد ومحمود إبراهيم، وأدارت الحفل رئيسة لجنة التوجيه الوطني في الاتحاد التربوية الأديبة سعاد الكيالي.

شارك العدوان بقصيدة «درب المجد» وألقى الدكتور خلف القيسي قصيدة نيابة عن  الشاعر إبراهيم السواعير بعنوان "على صُبح هذا اليوم تشدو البلابلُ"، وألقى الشاعر رباح  قصيدة بعنوان « المجد للأردن» والشاعر محمود ابراهيم قصيدة "قوموا جميعا نحيي جيشنا العربي"..

قال الوريكات: الثلاثون من كانون الثاني من كل عام يوم مميز لنا نعبر فيه عن صدق مشاعرنا وولائنا لقائد الوطن، فهي مناسبة تتعدى مراسم الفرح والابتهاج إلى حالة تمثل مشهداً من الإنجاز والبناء المتعاظم داخلياً وخارجياً ليشكل من الأردن أنموذجاً يحتذى به في تجاربه ونجاحاته بقيادته الفذة وحكمته وحنكته وإنسانيته.

وقال القيسي: قبل ست وخمسين سنة بشّر الحسين الشعب الأردني بعبدالله، ثم في أوائل 1999 تسلم جلالته العرش فإذا به قد صلب عوده صدقت فيه نبوءة والده فقد طاب الجذر وزكا الفرع فقاد البلاد بهمة الشباب وحلم الشيوخ متفانياً في خدمة مواطنيه حريصاً على سياسة سلفه ليقف مع مواطنيه في محنتهم في نهج هاشمي فيشكل مدرسة في الحكم الرشيد.

ومن جانبه تحدث الحداد عن دور الهاشميين والولاية الدينية في القدس والأقصى الشريف على مدى التاريخ ودور الملك بالتبرع من ماله الخاص للقيام بالإصلاحات التي تتعرض لها الأماكن المقدسة في القدس الشريف، فالارتباط الديني الهاشمي راسخ منذ الأزل في أذهان الهاشميين تجاه فلسطين والارتباط الوثيق بشواهد عبر التاريخ.

وتحدث بكر خازر المجالي عن الإنجازات الملكية المعاصرة لجلالة الملك منذ تسلمه مقاليد الحكم، فهو يترجم رؤية القيادة الهاشمية الواضحة وضمن رؤية ثابتة هي تحسين نوعية الحياة لدى المواطن الأردني من خلال مبادرة الأردن أولاً على الصعيد المحلي والوطني، فأصبح الأردن قوة مركزية وثقلاً سياسياً وبخاصة في القضية الفلسطينية التي تكاد تكون قضية أردنية وهاجساً أردنياً بامتياز.

(الرأي)