Black & White
شقم يرعى في الزرقاء حفل إشهار "نتائج المسح الميداني لمشروع التراث غير المادي"
-A +A
21 / 02 / 2018

 

رعى وزير الثقافة نبيه شقم مساء أمس الثلاثاء 20/2/2018، في مر كز الملك عبدالله الثاني بالزرقاء حفل إشهار كتاب " نتائج المسح الميداني لمشروع التراث غير المادي في  محافظات الزرقاء والكرك والبلقاء" الذي نفّذته مديرية التراث في وزارة الثقافة.

وفي بداية الحفل، الذي جرى بالتعاون ما بين مديرية ثقافة الزرقاء ومديرية التراث، افتتح شقم معرضا" تراثياً اشتركت فيه هيئات ثقافية عرضت عدداً من الأزياء الشعبية والحرف اليدوية  والمأكولات الشعبية والآلات الموسيقية، هي الجمعية الشركسية، والجمعية الشيشانية للمحافظة على التراث، وجمعية بني معروف. كما اشتمل الحفل على معرض فوتوغرافي لمخرجات مشروع مسح التراث، ليُعرض فيلم توثيقي لبدايات المشروع ومخرجاته في المحافظات الثلاث، إضافةً إلى عرض مقاطع لمواضيع القضاء العشائري وجاهة العروس وغيرها من العادات الأصيلة التي تميّز النسيج المجتمعي الأردني الواحد في هذه المحافظات.

كما افتتح وزير الثقافة، الذي عبر عن إعجابه بالتنظيم ومخرجات المشروع ومقتنيات الهيئات الثقافية المشاركة، معرض كتاب "نتائج المسح الميداني لمشروع التراث غير المادي"، ليزوّد الباحث الشركسي عدنان أفماج مديرية ثقافة الزرقاء بمجموعة توثيقية للتراث الشركسي ضمّت عدداً من الوثائق التاريخية القيّمة للعشائر الشركسية.

إلى ذلك، قدم مدير مديرية التراث الدكتور حكمت النوايسة إيجازاً عن مشروع المسح الميداني قبل ثلاث سنوات، وما استلزمه من تحضيرات وتدريب لكوادر وطلبة جامعات بهدف استقاء المعلومة الصحيحة واستقصائها ورصد التراث غير المادي المتعلق بالعادات الاجتماعية للمجتمع الأردني والألعاب الشعبية والأمثال والأساطير وغير ذلك مما يدخل في هذا الجانب.

وركّز النوايسة على الخطوات الإجرائيّة التي قام بها فريق البحث المؤهل لهذا الغرض، مؤكّداً أهمية الاستفادة من وجود كبار السن وما يحتفظون به من روايات شعبية ومعلومات قيّمة تراثية حول موضوعات المسح لتشكيل هوية وطنية في نهاية المطاف. وتحدّث كذلك عن أهمية المشاريع التمويلية لرصد التراث الثقافي غير المادي في المحافظات الأردنية التي لم تدخل في هذا المسح.

وفي حديث لموقع وزارة الثقافة الإلكتروني، أعرب مدير مديرية ثقافة الزرقاء الدكتور منصور  الزيود عن  تقديره لكلّ من أسهم في إنجاح هذا الحفل، الذي يمثل النسيج الوطني التراثي الذي تشترك في مفرداته كلّ محافظاتنا الأردنية، لافتاً إلى نشاطات المديرية التي تُعدّ من أنشط المديريات في وزارة الثقافة، معلناً عن الشراكة الحقيقية مع كل الهيئات الثقافية التي تعمل تحت مظلة وزارة الثقافة وكذلك الأدباء والفنانين في محافظة الزرقاء ودعم كل أصحاب المشاريع الجادة والبحث معهم عن ممولين بهدف إظهار إبداعاتهم الفنية والأدبية لمحافظة كبيرة بحجم الزرقاء أسهمت في الفعل الثقافي الأردني وكانت نواةً له منذ بداياته.

وقال الزيود إنّ المديرية تستند إلى خطة جادة هذا العام، تتمثل في ملتقى للسامر تحييه فرق أردنية من شمال المملكة ووسطها وجنوبها، إضافةً إلى احتفال يقام بيوم التراث العالمي بالتعاون مع كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث بالجامعة الهاشمية، لافتاً إلى نشاط المديرية الملحوظ في العام الماضي حيث قدّمت ما يزيد عن ثلاثمئة وخمسة وسبعين نشاطاً ثقافياً محلياً وعربياً وعالمياً، وهو نشاط يأتي استمراراً لأنشطة المديرية كمدينة ثقافة أردنية.

 

هيئة تحرير الموقع الإلكتروني