Black & White
"عليا جرش" تقر برنامج الدورة الثالثة والثلاثين للمهرجان
-A +A
09 / 07 / 2018

 

أقرت اللجنة العليا لمهرجان جرش للثقافة والفنون برنامج المهرجان للعام الحالي الذي تنطلق فعاليات دورته الثالثة والثلاثين تحت الرعاية الملكية السامية في التاسع عشر من تموز المقبل وتستمر لغاية الثامن والعشرين من الشهر نفسه في مدينة جرش الأثرية، وفي مدينة عمان خلال الفترة من التاسع والعشرين من تموز ولغاية الرابع من آب المقبل. جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة العليا للمهرجان مساء السبت 7/7/2018 في المركز الثقافي الملكي برئاسة رئيس اللجنة العليا عقل بلتاجي، وبحضور كل من وزراء الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات والثقافة بسمة النسور، مندوب وزيرة السياحة والآثار مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبد الرزاق عربيات، مدير التوجيه المعنوي العميد عودة شديفات، رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة، نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب، رئيس رابطة الكتاب الاردنيين محمود الضمور، حيث أشادوا بدعم ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني للمهرجان بشكل خاص والثقافة والمثقفين الأردنيين بشكل عام.

وأكدوا خلال الاجتماع حرص واهتمام الحكومة على إنجاح المهرجان، ودعمها للجنة العليا وإدارة المهرجان لتمكينهم من عقده وتنفيذ برامجه وأنشطته بأفضل صورة ممكنة، وناقشوا فلسفة إقامة مهرجان جرش وأهمية استمرار انعقاده، واستعراض وتقييم دورة المهرجان للعام الماضي، والبرنامج العام لدورة العام الحالي.

بلتاجي: الرسالة الوطنية

وأكد رئيس اللجنة العليا للمهرجان عقل بلتاجي أن اللجنة العليا تضم مجموعة من قطاعات مختلفة تمثل مختلف مكونات المجتمع الأردني تجسيداً للشراكة بين القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني، مبيناً أن المهرجان يركز في دورته لهذا العام على الذكرى الخمسين لمعركة الكرامة، حيث شعار "فدوى لعيونك يا أردن" تأكيد على رسالة المهرجان الوطنية.

وأبدى بلتاجي ارتياحه لمستوى الترتيبات والتحضيرات التي أعدتها الإدارة التنفيذية للمهرجان، وإعدادها لبرنامج ثقافي متنوع وشامل.

غنيمات: هوية ثقافية

من جانبها قالت وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات إن مهرجان جرش يحمل رسالة ضرورية للأردن باعتباره هوية أردنية ثقافية وهو مشروع وطني بامتياز يجب الحفاظ عليه، ودلالاته المعبرة عن المجتمع الأردني كمجتمع حضاري ومتنوع الثقافات، مبينة أن الأصوات التي تنادي بإلغاء المهرجان تخلو من الموضوعية والحرص على الوطن.

وأكدت غنيمات ضرورة إبراز رسالة مهرجان جرش الموضوعية باعتبارها حاضنة لكل الجوانب الفنية والثقافية والفنية وتنمية المجتمع المحلي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الرسمي وغير الرسمي الذي يؤمن برسالة مهرجان جرش والأهمية الكبرى لكل فعالية تقام فيه باعتبارها رسالة لوحدها.

النسور: المشاركة الواسعة

وزيرة الثقافة بسمة النسور أشارت إلى صلتها القويّة بالمهرجان، وأنّها عملت في لجنة البرامج الثقافية له، مؤكدة أن المهرجان هو حق لكل مواطن بحيث يصبح للعائلة الحق في الذهاب للمهرجان دون خوف أو قلق وزيادة شعور المواطن بالأمن والأمان أثناء حضور فعاليات المهرجان.

وأضافت النسور أن هنالك إجماعاً وشعوراً بالرضا بسبب المشاركة الواسعة والمميزة للمثقف والفنان والحرفي الأردني، بالإضافة إلى مشاركة الأشقاء العرب، وهذا العام هناك تركيز على تعزيز مكانة الفنان الأردني وحضوره في مختلف برامج المهرجان، مشيرة إلى أن البرنامج واسع وشيق وعائلي يحفز ويشجع الأسرة الأردنية للتوجه إلى جرش ليكونوا جزءاً من هذا الحدث الأردني العربي العالمي.

عربيات: تعزيز الشراكة

من جانبه أكد مندوب وزيرة السياحة والآثار مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات على ضرورة تطوير وتعزيز الشراكة في الأعوام القادمة بين المهرجان والهيئة، مبيناً أن الهيئة قامت بإطلاق حملة ترويجية للمهرجان في كل من فلسطين ولبنان كما أطلقت الهيئة حملة الصيف التي تحتوي على برنامج المهرجان من خلال طباعة بروشور الصيف وتوزيعه في المطار والمعابر الحدودية في إطار تحمل الوزارة والهيئة جزءاً من المسؤولية في تسويق فعاليات المهرجان.

قوقزة: تسويق المدينة

رئيس بلدية جرش الدكتور علي قوقزة أشار إلى أن المهرجان يمثل ركيزة أساسية في ترويج وتسويق مدينة جرش، منتقداً الأصوات التي تحاول النيل من مهرجان جرش، فلا بدّ من تسويق فعاليات المهرجان الثقافية والفنية على المستوى العالمي، معرباً عن تقديره لإدارة المهرجان على دعمها للمجتمع المحلي ، ومشيداً في الوقت نفسه بأجواء الأمن والأمان التي يتميز بها المهرجان نتيجة تظافر جهود الأجهزة الأمنية في توفير الأجواء المناسبة لزوار المهرجان.

الحوامدة: المجتمع المحلي

من جانبه أكد الدكتور أحمد الحوامدة ممثل المجتمع المحلي أهمية الشراكة بين المجتمع المحلي والمهرجان في إنجاح فعاليات المهرجان وإبراز التنوع الثقافي والفني الذي تعيشه مدينة جرش ،و كذلك أهمية توسيع حجم المشاركة المحلية في الفعاليات الثقافية والفنية والحرفية بما ينعكس إيجابا على المجتمع المحلي ويسهم في التنمية المحلية وتمكين المجتمع اقتصادياً.

الخطيب: الفنان الأردني

وأكد نقيب الفنانين الاردنيين حسين الخطيب على موضوع الشراكة بين المهرجان والنقابة، مشيداً بالفنان الأردني كونه ركيزة أساسية في المهرجان، وهو الفنان الذي ما توانى في الدفاع عن المهرجان والتصدي للهجمات التي توجه له، مؤكداً في الوقت نفسه أن النقابة تعمل على بذل جهود كبيرة في إنتاج عمل أردني خاص بعنوان "السهرة الغنائية حكاية عشق أردنية" ستعرض على المسرح الجنوبي بمشاركة عدد من الفنانين الأردنيين.

الضمور: الفعل الثقافي

من جانبه أشار رئيس رابطة الكتاب الأردنيين محمود الضمور إلى أن المهرجان يشهد هذا العام توسعاً في المساحة الثقافية، ونقل الفعل الثقافي إلى عدد من محافظات المملكة في إطار إبراز رسالة المهرجان وإشراك أطياف المجتمع الأردني في هذا الحدث الوطني المهم.

المعايطة: نجاح متواصل

مساعد مدير الأمن العام للعمليات العميد عبيدالله المعايطة أشار إلى أن جهود الأمن العام وطوال سنوات خلت ما تزال حاضرة ولن يتخلى هذا الجهاز عن دوره في دعم المهرجان وهو استمرار للشراكة المتواصلة بين مديرية الأمن العام وإدارة المهرجان. وبيّن أن مديرية الأمن العام قاربت على الانتهاء من الخطة الأمنية الشاملة التي أعدتها للمهرجان في ظل تحديات كبيرة أمنية تشهدها المنطقة. ولفت إلى أن المهرجان لم يشهد طيلة السنوات السابقة أي حالات أو إعاقات أمنية تغير من مسار المهرجان وتغير الرؤية تجاهه.

أبو سماقة: ندوة "الكرامة"

واستعرض المدير العام التنفيذي للمهرجان محمد أبو سماقة ملامح برنامج المهرجان بدءاً من حفل الافتتاح الذي سيقام في المسرح الشمالي بمشاركة كبيرة ومميزة هذا العام من الفنانين والموسيقيين الأردنيين. وفي ما يتعلق بالبرنامج الثقافي أكد أبو سماقة على ديمومة واستمرارية إقامة حفل افتتاح البرنامج على المسرح الشمالي من خلال إقامة أمسية شعرية بمشاركة شعراء عرب وأردنيين وتوزيع جوائز رابطة الكتاب السنوية، وعقد أمسيات شعرية في مقر رابطة الكتاب في العاصمة عمان ومحافظات إربد، الزرقاء، والأغوار الجنوبية مدينة الثقافة الأردنية لهذا العام، حيث سيشارك في مهرجان الشعر العربي هذه الدورة (9) شعراء من الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية و(30) شاعراً أردنياً، كما ستقام ندوة ومعرض صور عن معركة الكرامة التي تأتي في ظل الاحتفال باليوبيل الذهبي لمعركة الكرامة الخالدة، والبرنامج الثقافي لاتحاد الكتاب والأدباء من خلال عقد ثلاث أمسيات شعرية وثلاث ندوات فكرية.

وأشار إلى برنامج العروض الفنية والموسيقية الأردنية المشاركة من نقابة الفنانين، ومشاركة فرق شعبية وفلكلورية وعروض موسيقية فنية مختلفة في الساحة الرئيسية بالإضافة للمطربين والمطربات الأردنيين، إلى جانب فنانين ونجوم عرب لإحياء مجموعة من الحفلات الفنية على المسرح الجنوبي، وفرق عربية وأجنبية في إطار التبادل الثقافي على المسرح الشمالي. وقال إنّه ستكون هناك عروض لفرق عالمية وعربية في المركز الثقافي الملكي ضمن أمسيات عمان، ومعارض الحرف والصناعات التقليدية بمشاركة واسعة من حرفيي محافظة جرش مع فتح المجال لأي حرف أخرى من محافظات المملكة، ومعرض منتجات أعمال الحرف والمطرزات لنزلاء دور الأيتام التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية، ومعرض لمراكز الإصلاح والتأهيل، ومعرض المنتجات الريفية والصناعات الغذائية التقليدية للأسر والهيئات والجمعيات التعاونية والخيرية المختلفة في محافظة جرش.

وقدمت اللجنة العليا للمهرجان الشكر للجهات الراعية والداعمة على جهودها في دعم المهرجان وعلى رأسها شركة زين، الملكية الأردنية، أمانة عمان الكبرى، وزارة التخطيط والتعاون الدولي، البنوك الأردنية(الإسكان، التجاري الأردني، والأردني الكويتي)،غرفة تجارة عمان، وشركة جت ووسائل الإعلام المختلفة.

كما أقرت اللجنة البرنامج الثقافي والفني على المسرحين الجنوبي والشمالي والساحة الرئيسة والمركز الثقافي الملكي وبرنامج الحرف اليدوية والصناعات التقليدية والمنتجات الغذائية حيث أكد أعضاء اللجنة أهمية دعم المنتج المحلي والحرف والصناعات التقليدية، وضرورة تكثيف الزيارات الميدانية لموقع المهرجان، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لاعتماد كافة زوار المهرجان ومعاملتهم معاملة السائح.

 

(الرأي)

8/7/2018