Black & White
مكتبة (جرف الدراويش).. كنزٌ ثقافي يروي ظمأ الباحثين عن المعرفة
-A +A
22 / 10 / 2018

 

ربما شعرت وكأنك وجدت ضالتك، حينما تزور جمعية جرف الدراويش الخيرية (29 كيلو متر) شرقي محافظة الطفيلة، وتجد مكتبة تحوي مئات الكتب المتنوعة، لتطالع منها ما تشاء، ذلك الحلم الذي كان أهالي المنطقة يتمنون تحقيقه بصورة ملموسة في حياتهم اليومية. ففي جرف الدراويش.. تلك المنطقة النائية والمعدومة من الخدمات وأماكن الترفيه والتي يصل تعداد سكانها قرابة (4500) مواطن، تمكنت مبادرة «مسار الخير» بالتعاون مع صحيفة الرأي من تحقيق حلم أهالي القرية، بإنشاء مكتبة عامة داخل مبنى الجمعية تحتوي على المئات من الكتب المتنوعة بهدف الوصول الى المناطق النائية لتحقيق أهداف ايجابية منها كسر الروتين اليومي ورفع المستوى الثقافي وزيادة وعي المواطنين بالتطورات والأحداث التي تدور من حولهم في العالم الخارجي.

منسق المبادرة  محمد القرالة، قال، إن إطلاق المرحلة الأولى من مشروع المكتبات النموذجية «مكتبة مسار الخير» في منطقة جرف الدراويش في محافظة الطفيلة، بدعم من اتحاد الناشرين الأردنيين والعديد من دور النشر المحلية والعربية ومعرض عمان الدولي للكتاب وجمعية تواصل وهيئة شباب كلنا الأردن ومديرية الثقافة في الطفيلة، جاء بهدف إحداث أثر إيجابي في بنية المناطق النائية في المحافظات على المستوى الثقافي والمعرفي والتشجيع على القراءة.

وأضاف القرالة، أن مبادرة «مسار الخير» والتي تعنى بمساعدة القرى النائية والمحرومة من الخدمات ويهيمن على سكانها الفقر والعوز من خلال تقديم المعونات الخيرية من مواد تموينية وألبسة وأحذية ومساعدات مالية وإنشاء مخابز وصالونات للحلاقة، توسعت هذه المرة بإطلاق مبادرة «مكتبة مسار الخير» من منطقة جرف الدراويش، وذلك من خلال جمع وتوفير أكبر عدد من الكتب والمؤلفات بمختلف العناوين المنتقاة ضمن خطة ثابتة تعتمد على مجموعة من المعايير الدقيقية والتقييم العالي في اختيار مضمون الكتب بعناية يراعى من خلالها المستوى الثقافي والتعليمي، مؤكداً أن المبادرة ستعمل على افتتاح (18) مكتبة في مختلف مناطق المملكة.

وأشار رئيس اللجنة الاجتماعية في اتحاد الناشرين الأردنيين محمد الوحش، إلى أن الهدف من إنشاء مكتبة نموذجية في منطقة جرف الدراويش نظراً لأهمية القراءة التي يصل فيها المواطن إلى حالة البناء المعرفي من خلال تزويده بالكتب العلمية التي تمكنه من اتقان المهارات الأساسية في إنشاء بعض الصناعات الريفية والحرف لغرض زيادة الإنتاج، بالإضافة إلى استثمار أوقات الفراغ لديه بما هو مفيد وممتع، والمساهمة في القضاء على الأمية، ونشر الوعي الصحي والاجتماعي والثقافي، وتعزيز أواصر العلاقات الإنسانية مع الكتاب من خلال المطالعة اليومية وسد احتياجات القراء والمستهدفين بمصادر المعلومات المختلفة، بما يتناسب ورغبات واحتياجات مجتمع المستفيدين.

وبينت رئيسة جمعية تواصل الدكتورة ريما ملحم، أن افتتاح المكتبات في الأماكن النائية يهدف إلى نشر العلم والثقافة بين المواطنين، ليتمكن الأطفال والشباب وكبار السن من المطالعة والقراءة للنهوض بالمستوى الثقافي وتعزيز قدراتهم العلمية لشق دروبهم نحو العلم والمعرفة، موضحة أن المكتبة تحتوي على مجموعة قيمة من الكتب الخاصة بالعلوم والقانون والآداب والفنون والشريعة والمجالات الأخرى المختلفة، والتي اتيحت بمتناول أهالي منطقة جرف الدراويش من حيث القراءة أو الاستعارة للحصول على أنماط المعرفة العلمية من مصادر مختلفة، الأمر الذي يمكنهم من أن يطوروا أفكارهم ولغتهم وثقافتهم المعرفية والمعلوماتية والبحث عن كل ما هو جديد.

يذكر أن «مكتبة مسار الخير» التي افتتحها أحد أبطال فيلم «ذيب» الفنان حسن الحويطات، بحضور عدد من المسؤولين وأهالي القرية، تبرع خلال حفل الافتتاح مدير الثقافة في الطفيلة الدكتور سالم الفقير بتزويد المكتبة بـ(300) كتاب لتعزيز أهمية القراءة والمطالعة لدى سكان القرية.

(الرأي)

22/10/2018