Black & White
أبو رمان يختتم فعاليات مهرجان الأردن المسرحي"25" ويوزع الجوائز على الفائزين
-A +A
14 / 11 / 2018

برعاية وزير الثقافة والشباب الدكتور محمد أبو رمان، اختتمت مساء اليوم الأربعاء 14/11/2018 في المركز الثقافي الملكي فعاليات الدورة 25 لمهرجان الأردن المسرحي الذي تنظمه مديرية الفنون والمسرح بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين، بحضور أمين عام الوزارة هزاع البراري، نقيب الفنانين حسين الخطيب، ومدير المهرجان محمد الضمور، وجمهور غفير من عشاق المسرح وضيوف المهرجان المشاركين. وبناء على قرار لجنة التحكيم التي رأسها الفنان خالد الطريفي، أعلنت النتائج على النحو التالي: الجائزة البرونزية حصلت عليها مسرحية "فريدوم هاوس" من تونس، الجائزة الفضية حصدتها مسرحية "ومن يخاف أن يعيش وهما" من الأردن. بينما حازت المسرحية التونسية "الرهوط أو تمارين في المواطنة" على الجائزة الذهبية. وفي كلمته قال راعي الحفل وزير الثقافة والشباب د. أبو رمان، اختتمنا الليلة فعاليات مهرجان الأردن المسرحي لدورته 25 والتي شهدت مشاركة ومنافسة من خلال الأعمال المقدمة للفوز بالجوائز أردنيا وعربيا، لافتا للمشاركة الهامة من فئة الشباب الحضور وتفاعلهم المثمر، كما عبر عن سعادته بإقامة مثل هذه التظاهرات الفنية والثقافية، ومنها هذا المهرجان الذي وصفه بـ "الهام؛ وضرورة تواصله واستمراره سنويا، فثقافة حب المسرح تتجاوز الفاعلين في المشهد الثقافي والمسرحي وتصل إلى قطاع الشباب من أبناء المجتمع الأردني، وهذا الاستمرار بمثابة دليل على حيوية وازدهار المشهد المسرحي الأردني، ومؤشرا على أننا على الطريق الصحيح في تكريس هذه الثقافة من خلال وجود مسرح محلي يحظى باهتمام الجميع، وبما فيهم الدولة". وجدد أبو رمان أهمية التعاون والتشبيك بين الثقافة والشباب الذين هم جمهور هذه العروض المسرحية، مبينا ضرورة دعم الطاقات الشبابية التي تهتم بالفن والمسرح، ودوره الكبير في التأثير بين فئة الشباب، ونقل رسالة الدولة الثقافية من خلاله، وإيصال رسالة الشباب إلى الدولة من خلال طرح همومهم وآمالهم وتطلعاتهم المستقبلية، وما يرونه مهما لمستقبل بلدهم. وأكد أن رسالة الدولة الثقافية والتنويرية وبناء المجتمع السليم تنبني بالإبداع والابتكار الشبابي، ومن خلال المسرح والدراما كجزء من مكونات المشهد الثقافي، فللمسرح دوره الريادي في المرحلة القادمة لاستثمار الطاقات في مواجهة الأفكار المتطرفة ومقارعتها بالفكر الحر والثقافة والفنون عبر الأنشطة الثقافية ومن خلال تعزيز ثقافة المسرح في التواصل المباشر مع هذه الفئات المستهدفة. شارك في المهرجان، عروض مسرحية من الكويت، وتونس، وعُمان، والعراق، إضافة إلى الاردن، كما يتضمن المهرجان ورشات فنية متخصصة، وندوات تقييمية للعروض المشاركة، وندوة أخرى فكرية بعنوان مهرجان الأردن المسرحي في ربع قرن، كما عرضت في المهرجان عشرة أعمال مسرحية هي: "غفار الزلة" من الكويت تأليف محمد المهندس، وإخراج عبد الله العابر، "معاناة السيد موكنبوت" من الأردن تأليف بيتر فايس، وإخراج سماح القسوس. و"الرهوط أو تمارين في المواطنة" من تونس تأليف وإخراج عماد المي، و "على حافة الأرض" من الأردن تأليف وإخراج بلال زيتون، و"كراسي" من العراق تأليف يوجين يونسكو، وإخراج نجاة نجم، و "فريدون هاوس" من تونس، نص وإخراج الشاذلي العرفاوي، و "جنونستان" من الأردن نص وإخراج حكيم حرب، و "العاصفة" من سلطنة عُمان، تأليف وإخراج عماد الشنفري، و "من يخاف أن يعيش وهما" من الأردن، إعداد وإخراج علا بشماف، و"فاندو وليز " نص فرناندو أرابال، إخراج رشيد ملحس. وفي الختام وزع أبو رمان الجوائز على الفائزين، كما منح الشهادات التقديرية تكريما للأعمال المشاركة في المهرجان. ياسر العبادي، "بتصرّف" 14/11/2018