Black & White
ابو رمان : نعمل لتكون الثقافة عملا شعبويا لانخبويا
-A +A
10 / 01 / 2019

قال وزير الثقافة وزير الشباب الدكتور محمد ابو رمان إن الوزارة تعمل بالتوافق مع الهيئات الثقافية في المجتمع المحلي لتغيير النظرة القائمة لدى البعض بان الثقافة قضية ثانوية وذلك بمحاولة جعل العمل الثقافي عملا شعبويا وليس مقتصرا على نخب محددة وبحيث يركز هذا العمل على تغيير مفاهيم المجتمع ومساعدته في مواجهة التحديات التي تعترضه من خلال ربط الثقافة بالمجتمع واقناع الراي العام بان للثقافة والمثقفين دور فاعل في التوجيه والقيادة مايستدعي اعادة الاعتبار للنخب المثقفة لتتبوا دورها المجتمعي كقوة فاعلة في رسم السياسات العامة . واضاف ابو رمان خلال لقائة في مركز الحسن الثقافي بمدينة الكرك ممثلي الهيئات الثقافية في المحافظة بحضور مساعد محافظ الكرك ماهر اخو ارشيده ان التحدي الذي يواجهنا في التعامل مع الواقع الثقافي هي حالة تشظي العمل الثقافي حتى بين الهيئات الثقافية مايتطلب نبذ هذه الحالة ونقل الفعل الثقافي ليكون فعلا استراتيجيا يحدث اثرا على ارض الواقع وذلك بايجاد حلول عملية قابلة للتطبيق للتحديات التي تعترض هذا العمل . وعبر ابو رمان عن تفاؤله بالعام الحالي ليكون عام منجز ثقافي حقيقي وذلك من حيث تنفيذ الكثير من المشاريع التي تساعد في تحقيق النهضة الثقافية المنشودة مايهيء لحالة ثقافية مميزة تتسم بالحوار والتشاور والتنسيق بين الجهات المعنية لتحديد اولويات العمل الثقافي وايجاد مساحات كافية للمثقفين للنهوض بادائهم وتوظيفة في خدمة الحياة العامة . ومن المشاريع التي قال الوزير ان الوزارة تعكف على اعدادها حاليا لترى النور قريبا ايجاد مجلس استشاري ثقافي في كل محافظة يضم منضوين تحت مظلة الهيئات الثقافية والقيادات المهتمة بالثقافة من خارج هذه المظلة ، مشيرا الى ان من مهام المجلس المنتظر تنظيم العمل الثقافي وتحديد اولوياته وحصر مايعترضه من تحديات واقتراح الحلول لتذليلها موضحا ان وجود هذا المجلس لايتعارض مع فكرة ايجاد اتحاد للهيئات الثقافية كما تطالب هذه الهيئات . وفي اطار المشاريع التي تعمل الوزارة على تنفيذها كما قال الوزير اقامة مركز للتدريب على الفنون في كل محافظة بهدف تطوير الفنون الادائية كالمسرح وغيره ونشر ثقافة الطفل والتوسع في اقامة الحوارات الثقافية واندية الكتاب لاعادة الاعتبار لعادة القراءة ، لافتا الى سعي الوزارة لاحداث تزاوج بين الثقافة ومراكز الشباب في المحافظة من خلال تحويل احد المراكز الشبابية ليكون مركزا يعني بالشان الثقافي ويوطن المبادرات الشبابية الثقافية باعتبار الهم الثقافي مرتبط بهموم الشباب الذي هم محور قضيتنا الوطنية . وفي رده على مداخلات ممثلي الهيئات الثقافية في المحافظة اشار الوزير الى ما قال انه فجوة بين الشارع والحكومة من جهة وبين المثقفين والشارع من جهة اخرى وهذا يتطلب العمل لجسر هذه الفجوة بادخال الشان الثقافي ليكون جزءا من منظومة القيم التي تحكم المجتمع ، كما اشار الى ان الهيئات الثقافية هي الاداة الرئيسية للفعل الثقافي في مناطق عملها والمطلوب دمج هذه الهيئات بقدر الامكان باعتبار ان العدد الكبير من الهيئات الثقافية كماهو حاليا يشتت الجهد ويبعثر الامكانات المالية ويحول دون ان تكون هذه الهيئات قوة حقيقة تسند العمل الثقافي ، مشيرا الى ان الوزارة لاتبخل بماتستطيع لدعم العمل الثقافي ماليا غير انها محكومة بموازنة محدودة لاتلبي كافة تطلعاتها . وعرضت مديرة ثقافة الكرك عروبة الشمايله الواقع الثقافي في المحافظة ومالدى المديرية من خطط وبرامج للنهوض بهذا الواقع وذلك بتطوير عمل الهيئات الثقافية وتوفير البيئة المناسبة باعتبارها ذراع وزارة الثقافة في الميدان ، وقالت انه لدى المديرية خطة مدروسة لمساعدة تلك الهيئات في التغلب عل مشاكلها وايجاد مصادر مالية لتمويل انشطتها وذلك بالعمل مع مختصين لتطوير المشاريع التي يمكن ان تتبناها الهيئات الثقافية لتعتمد على ذاتها والتشبيك مع القطاعين العام والخاص لتوفير مايمكن من دعم لها ، وبينت ان مركز الحسن الثقافي بمدينة الكرك ووفق ماتعد له المديرية سيكون منارة ثقافية تتيح المجال لكافة الهيئات الثقافية للاستفادة منه . وفي مداخلاتهم طالب الحضور بتوفير المزيد من الدعم المالي للهيئات الثقافية وبحيث يوجه هذا الدعم وفق نشاط وفاعلية كل هيئة ، كما طالبوا بان تكون المجالس الاستشارية الثقافية التي اعلنت عنها الوزارة مجالس فاعلة تراعي الوضع الديموغرافي والجغرفي في كل محافظة ، وبحيث لاتكون هذه المجالس خطوة استباقية لاجهاض فكرة اتحاد الهيئات الثقافية التي تقترحه هذه الهيئات . ومن المطالب ايضا ان تساعد الوزارة الكتاب في نشر نتاجهم بمعالجة محدودية النشر الذي تتبناه الوزارة مايجعلهم فريسة لدور النشر في القطاع الخاص مع ضرورة التدقيق في ماينشر لابراز المنتج القيم وابعاد المنتج الرديء ، هذا بالاضافة الى مطالبتهم بادخال نصوص لادباء وكتاب محليين ضمن المناهدج الدراسية ، داعين الى عقد مؤتمر موسع للمثقفين والهيئات الثقافية لتدارس الوضع والخروج بتوصيات تنفع العمل الثقافي الاردني بشكل عام . وعلى هامش اللقاء وقع الوزير ابو رمان والرئيس التنفيذي لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسيه اتفاقية تفاهم عمل ثقافي مابين الوزارة والمؤسسة للاستفادة من تجربة المؤسسة في بناء استراتيجيات وتنفيذ برامج ثقافية في مركز الحسن الثقافي بمدينة الكرك في مجالات ثقافة الطفل والسينما وادارة لمكتبات واقامة فعاليات ثقافية متنوعة تراعي خصوصية المجتمع المحلي (الرأي) 10/1/2019