Black & White
أبو رمان يزور "البيت" مقر جمعية "تجلّى" للثقافة والفنون
-A +A
12 / 02 / 2019

 

زار  وزير الثقافة والشباب الدكتور محمد أبو رمان  يوم الاثنين 11/2/2019 دارة "البيت" في جمعية تجلي للثقافة والفنون؛ رافقه مدير وحدة الإعلام أحمد العون وفريق إعلامي من الوزارتين للاطلاع على المشاريع الثقافية والفنية الشبابية التي أنجزتها الجمعية.

وقال أبو رمان: سعدنا اليوم بهذه الزيارة لأحد أعرق بيوت الأردن والذي يعد موروثا تراثيا وتحفة فنية واختياره مقرا لجمعية تجلى للثقافة والفنون فيه دلالة على إحياء الموروث الشعبي عن طريق تشكيل مجموعات موسيقية غنائية تعنى بالثقافة المحلية وتحول أروقة الأماكن في مدننا الأردنية إلى دارة البيت التي تنبض بالنشاطات الفنية والثقافية من خلال توفير فضاءات ومساحات جديدة تجمع الفنانين المستقلين بأبناء المجتمع المحلي بكافة شرائحهم أينما كانوا في مدننا الأردنية.

وأكد  أننا نسعى إلى مثل هذا التشبيك في وزارتي الثقافة والشباب وسنعمل على دعم هذه المشاريع الثقافية والفنية الشبابية التي أنجزتها الجمعية ونطمح لصقل هذه المهارات وغرس مفهوم الهوية الوطنية وتعزيزها لدى الناشئة من أجيال المستقبل ورفدها بكل الوسائل المتاحة من ذوي المواهب الصاعدة والمبدعين والمبادرات الخلاقة للجمعيات الفاعلة في محافظات الوطن.

ومن جهتها قالت مؤسسة الجمعية رسل الناصر أسسنا هذه الجمعية " تجلى" واخترنا  " البيت" مقرا لها كمساحة ثقافية فنية تراثية في أحد أقدم مباني حي جبل اللويبدة العريق في عمّان. وتعود ملكية "البيت" لعائلة "محمد عبدالكريم الحمود" من مدينة السلط وتم بناءه بالتزامن مع بيت "نمر باشا الحمود" في دارة الفنون ويتمتع بنفس التصميم المعماري.

 وأشارت الناصر إلى انها افتتحت جمعية تجلى مقرها " البيت"  للموسيقى والفنون في 29 تشرين الثاني  2018  كملتقى للفنانين والمؤسسات وخلق مساحة تتيح تنفيذ ورشات عمل و جلسات فنية ومعارض لكل المهتمين بالموروث الثقافي الأردني وخلق مساحات ثقافية وفنية مفتوحة مشتركة وعروض أفلام ومعارض صور وعروض مسرحية في محافظات الوطن.

وأوضحت الناصر: تم إطلاق مشاريعنا في عام 2015 من خلال مشروع "شرفات" بعروض موسيقية غنائية تدمج الناس من كافة أطيافهم من شرفات الأبنية القديمة في شوارع وأحياء مدننا الأردنية وشكلت تفاعلا مباشر لمكونات المجتمع في إطار خلق فضاء متسع للجميع وبشكل متطور، وإحياء المشهد الثقافي والفني والموروث الشعبي قمنا بعدة مشاريع منها " كيان" وهو شبكة ثقافية تضم  الفنانين الفاعلين في كافة محافظات المملكة إذ تنطلق نشاطاتهم من بيوت تراثية محلية وتم إنشاء ثلاثة منها هي مركز السيق الثقافي في وادي موسى بمحافظة معان، ومشروع "تشبيك" لخلق شبكات تواصل مباشر بين المؤسسات الثقافية الفاعلة في محافظاتنا، ومشروع "أنا صوتي" الذي يستهدف فئة الأطفال وأشراكهم في سن مبكرة بالفعل الثقافي والفني والموروث الشعبي عن طريق تشكيل مجموعات موسيقية غنائية في كل منطقة من شمال ووسط وجنوب المملكة، وتدريب شباب لتنفيذ هذا المشروع، ومشروع اليوم العالمي للموسيقى والغناء بتقديم عروض في إربد وعجلون والكرك، وأخيرا مشروع  "فضاءات" بالتعاون مع أمانة عمان بتقديم عروض في الأماكن الشعبية والتراثية في عمان كسوق السكر ودرج اللويبدة وشارع الرينبو.

ياسر العبادي، (الدستور)

12/2/2019