Black & White
اختتام ملتقى العقبة الدولي للفنون الإسلامية
-A +A
08 / 04 / 2019

 

اختتمت في العقبة يوم 4/4/2019 فعاليات ملتقى العقبة الدولي للفنون الإسلامية الذي استمر لمدة اربعة ايام عكست جمالية الخط العربي والرسم القرآني الذي أبدع فيه الخطاطين و المزخرفين فقد بنيت الكتابة على خمسٍ : قوة الاخماس، وحدة الالماس، جودة القرطاس، لمعان الانقاس، وحبس الانفاس . لقد اجتمعت هذه المواصفات في اللوحات المعروضة لعمالقة الخط العربي و الزخرفة الإسلامية الذي يُقام للمرة الثانية في الأردن بعد نجاح النسخة الأولى بمشاركة 19 دولة عربيّة وإسلامية وهي المغرب، تونس، الجزائر، مصر، اليمن، السعودية، الإمارات، الكويت، عُمان، تركيا، الهند ، العراق، سوريا، لبنان ،ايران ، تايلند ، فلسطين ، السودان والأردن، مثلت خلاصة خبراتهم في أجمل اللوحات التي أجادت رسم الحرف العربي، فقد جمع الخطاطين الحرف العربي والآية القرآنية في لوحات تنبض بالحركة وجمال الرسم .
فقد تم افتتاح الملتقى العقبة الدولي للفنون الإسلامية ي 31/3/2019 برعاية رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية المهندس نايف بخيت وبحضور محافظ العقبة صالح النصرات وجمهور عشاق الخط والزخرفة الإسلامية بتنظيم من جمعية أمواج للثقافة والفنون وعلى مدار اربعة ايام مكثفة من الفعاليات من محاضرات وورش تعليمية و معرض مما يعكس حيويّة الفنون الإسلاميّة وعمقها التعبيري كلغة فنيّة عالميّة في حدث عالمي يُقام لثاني مرة في العقبة .يطرح فيه المُشاركين التنوع فِي المضمون والشكل والطروحات الفنيّة، وتجلى ذلك في المحاضرات التي اقيمت في جامعات العقبة الثلاث الجامعة الأردنيّة فرع العقبة، وجامعة العقبة للتكنولوجيا وكلية العقبة الجامعية جامعة البلقاء التطبيقية .
وقد بين مدير المهرجان الخطاط ياسر الجرابعة أن هذا المهرجان يهدف إلى إبراز دور الأردن فِي رفع قيمة الخط العربي والزخرفة والفنون الإسلاميّة، ودور الهاشمين فِي مسيرة الفنون الإسلاميّة والإعمار الهاشمي، ويُساهم في التركيز عَلَى الفنون الإسلاميّة محليّاً وعربيّاً وعالميّاً نظراً لكون الفن الإسلاميّ يتمتع بأثر راسخ في الثقافات المختلفة التي شهدت نشأتها وتطورها وانتشارها، مما أدى إلى التنوع والارتقاء والتمازج والجَمال، وسَاهم فِي أن تكون هذه الفنون رافداً أسَاسيّاً فِي إثراء الفنون العَالميّة الحَديثة منذُ القُرون المَاضيّة .
وَيعَمل المهرجَان بحسب الجرابعة عَلَى تسويق الفنان الأردنيّ والعربيّ والإسلامي بشكل كَبير، نَظراً لكون المُشاركين فيه سيقدمون مُواهبهم وقُدراتهم ويتبادلون الخبرات المختلفة بوجود خبراء وأكاديميين فِي الفنون الإسلاميّة، ولأن غالبيّة المُشاركين ممن يُشار لهم بالبنان فِي هذا الشأن عَلَى مستوى العَالم، فقد نوه الجرابعة أن اختيار مَدِينة العَقبة لاحتضان هذا الحدث العالمي لم يأت من فراغ بل جَاء بعد دِراسة مُستَفيضَة، حيث أن العَقبة ترتبط بالفنون الإسلاميّة بشكل كَبير لما فيها مِن قيم جمَاليّة وإبدَاعيّة مِنَ الأصَالةِ والمُعَاصَرة، جعلتها قِبلة الفنانين والمثقفين مِن كُلّ مَكَان لكونهم يجدون فيها مُقومَات النَجَاح الذي يلعب فيه أهل العَقبة ومثقفوها دورا رئيسا، وكذلك مؤسساتها الرَسميّة التي تَدفع بالحركة الثقافيّة إلى الأمام بكل قوة، والتذوق الفني الكَبير لأبناء المُجتَمَع المحَلي للفنون الإسلاميّة، نَاهيك عن مُناخ العَقبة البَحريّ السيّاحيّ والمشهد الثقافيّ المميز والدائم فيها.
بدوره بين مدير ثقافة العقبة طارق البدور أن استضافة فعالية مميزة بهذا القدر تشكل نقلة نوعية في احتضان العقبة للفعاليات الثقافية كونها تضم قامات يشار اليها بالبنان في مجال الزخرفة الإسلامية والخط العربي إضافة للترويج العقبة سياحيا من خلال الفعاليات الثقافية .

(مديرية ثقافة محافظة العقبة)