Black & White
الفنانة كارولين ماضي تقدم باقة من الابتهالات والتواشيح الصوفية في الزرقاء
-A +A
25 / 05 / 2019

قدمت الفنانة كارولين ماضي مساء الخميس 23/5/2019 على مسرح الشاعر حبيب الزيودي في مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء باقة من الابتهالات والتواشيح الصوفية من ألبومها الجديد الذي يحمل عنوان " الحب لا يخفى " . وحلقت ماضي من خلال صوتها وكلمات الابتهالات والتواشيح التي كتبها المفكر السوداني النيل عبد القادر أبو قرون فيما لحنها والدها الفنان مالك ماضي، إلى أجواء صوفية عذبة حاكت المعاني الروحية لشهر رمضان المبارك بكل ما يحمله من قيم دينية تسمو بعشق الخالق تعالى وتمجد خصال النبي الكريم محمد (ص ) . ورافق ماضي، التي غنت نحو سبعة من الابتهالات والتواشيح وهي تعزف على آلة العود ، مجموعة من الموسيقيين والفنانين وهم : دسوقي شلتوني وخليل إبراهيم على الإيقاع ، وبسام الشلول ومعتصم مطالقة على آلة الكمان ، ومحمود مناصرة على الآلة النفخية "الكولة " . وبينت ماضي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن انطلاقتها الفنية الحقيقية كانت من خلال مشاركتها في مهرجان أغنية الطفل في الأردن ، لتتوالى بعدها مشاركاتها الفنية في المهرجانات المحلية والعربية والدولية ، حيث مثلت الأردن مؤخرا في مهرجان " كرنفال حضارة آسيا في الصين " والذي شارك فيه كبار الفنانين العالميين من أمثال الفنان " أندريه بوتشيلي " . وأكدت أنها تحرص على أن تحمل كلمات أغاني ألبوماتها معانيا جميلة تحترم ذائقة المتلقي ، فتنأى بنفسها عن تقديم أية أعمال سريعة ذات الكلمات السطحية ، بسبب إيمانها الحقيقي بأهمية الفن والرسالة الحقيقية التي يجب أن يقدمها للناس من حيث الارتقاء بذائقتهم الفنية وتهذيب الأفكار والسلوكيات . ولفتت إلى أنها قدمت حتى الآن ثلاثة ألبومات غنائية وهي : "عشقتك " ، و "شهرزاد ترحل الى الغرب " ، و "الحب لا يخفى " ، بينما تعد ألبومها الرابع الذي يحتوي ثماني أغان شعبية أردنية من كلمات وألحان الشاعر قاسم العتوم، مؤكدة حرصها على تقديم الفن الذي يتسم بالمصداقية والكلمات المعبرة واللحن الجميل الذي يمزج الفن الحسي بالمهارات العلمية التي تعلمتها عبر مسيرتها الفنية . ونوهت ماضي إلى أن الأردن حافل بالفنانين الحقيقيين من ذوي العراقة الفنية ، بينما لا توجد حالة فنية حقيقية في الأردن ، الأمر الذي يفسر وصول الفنانين الأردنيين إلى العالم ومشاركتهم في المهرجانات العربية والدولية بجهود فردية وليس عبر المؤسسات المعنية . عمر ضمرة، (بترا) 24/05/2019