Black & White
افتتاح مقر فرقة "ع الخشب".. تجذير المشهد الفني والثقافي
-A +A
04 / 08 / 2019

 

افتتح برعاية وزير الثقافة د. محمد أبو رمان يوم الجمعة 2/8/2019 المقر الدائم لفرقة "ع الخشب" المتخصصة بالمسرح والموسيقى في اللويبدة، والتي قدمت سابقا مجموعة من الأعمال المسرحية المهمة على الساحة المسرحية الأردنية والعربية.

الحضور النخبوي الذي تقدمه وزير الثقافة ونقيب الفنانين ومدير مهرجان جرش وعددا من نقباء الفن السابقين، والفنانين والإعلاميين المتخصصين بالشأن الثقافي ومجموعة من أصدقاء الفرقة اطلعوا على المقر الجديد الذي توافر على فضاءات مهمة لجهة بروفات المسرح والموسيقى، إضافة إلى مساحات للقراءة والحوار، وإقامة الندوات الفكرية والمؤتمرات، مما يؤكد أهمية هذه الفرقة والتي تهدف إلى تجذير البعد الفني والثقافي بكل أشكاله في المجتمع الأردني وتسهم مع غيرها من الفرق الفنية الإبداعية في حمل الخطاب الثقافي الأردني تحت عناوينه الوطنية.

أبو رمان أشار إلى أهمية مثل هذه الفرق المتخصصة في الشأن المسرحي وأهمية تواجدها حتى تسهم في تفعيل الدور الريادي للفنان والمثقف المحترف، خاصة وأننا نسعى إلى إيجاد حالة من الاحترافية في العمل المسرحي، وان وجود فرق تحمل هذا الهم جنبا إلى جنب مع وزارة الثقافة يؤكد على أن الفنان بدأ يأخذ الدور الأكثر فاعلية وان يسهم هو الأخر في صياغة الخطاب الثقافي للدولة، وان يكون ومن خلال الفرقة التي ينتسب إليها قادرا على أداء دوره الريادي بعيدا عن انتظار وزارة الثقافة وما تقدمه من دعم.

وتمنى ابو رمان أن يكون الافتتاح حافزا لتكوين فرق أخرى، وان يكون نقطة انطلاق مهمة لفرقة «ع الخشب» لتقديم كل ما هو مهم وريادي على صعيد المسرح والموسيقى، مضيفا أن الوزارة تقف إلى جانب الفرق الجادة والتي تمتلك الأدوات الإبداعية الناضجة والتي تسهم في تقديم ما هو جميل لهذا الوطن.

من جانبه قال الرئيس السابق للفرقة الفنان خليل مصطفى أن فكرة التأسيس جاءت منذ فترة طويلة حيث أنجز المخرج زيد خليل العمل الأول له وكان فارقا، ثم اجتمع عددا من المحبين للمسرح وولدت الفكرة، لنستمر معها من خلال الحصيلة العملية التي أنجبت هذه الفرقة. مضيفا أننا أنجزنا العمل الثاني والثالث مرورا بمسرحية «أوبرا القروش الثلاثة»، ثم مسرحية «ع الخشب» والتي حازت جوائز عربية، وأخذنا اسمها ليكون اسما للفرقة.

وأكد مصطفى أن اختيار المكان جاء ليحسم وجود وخصوصية هذه الفرقة وبما يليق بفعلها المسرحي وما قدمته من انجاز، حيث قمنا بخلق هذه الفضاءات الجميلة التي اجتمعنا فيها لنؤكد أن علينا أن نقدم أولا، وقبل أن نطلب من أي جهة دعمنا، نحن من ندعم أنفسنا من خلال ما نقدم من ذائقة إبداعية وجمالية ونطورها مع جمهورنا الذي بدأ يعرف أهمية ما نقدم.

حفل الافتتاح الذي بدأ بمعزوفة موسيقية استمر بمشهد من مسرحية «هاملت بعد حين» من تمثيل منذر خليل، وزينة، ليتم بعد ذلك عرض فيلم وثائقي تضمن الأعمال التي تم عرضها خلال فترة تكوين الفرقة ومنها: «أوبرا القروش الثلاثة 2010»، و«طقوس الإشارات والتحولات 2011»، و«ع الخشب 2013»، «هاملت بعد حين 2018»، إضافة لعروض الأطفال ومنها: «قرية العارف، وسوق البركة»، إضافة إلى مشروع «الموسيقى تجمعنا» الذي كان ضمن فعاليات مهرجان جرش 2019.، ثم تلاه البيان التأسيسي للفرقة، وتكريم مؤسس الفرقة الفنان خليل مصطفى، والفنان محمد السوالقة، فيما قام الفنان مصطفى بتسليم وزير الثقافة درع الفرقة تكريما له.

وجاء في البيان الذي استند لثوابت الفرقة الفنية والوطنية والذي تلاه المخرج زيد خليل مصطفى والفنانة نهى سمارة: «منذ أرضِ الغروب مؤاب، ما فتئ أبناؤكِ بلادي يحملون قرصَ الشمس على أكتافهِم، ليُضيئوا عتمةَ الحياةِ فيها، ليُنيروا دروبَ قوافلَ الحجاجِ إليها قاصدين الفنَّ من أعتابها».

يشار إلى أن الفرقة تضم في هيئتها العامة والإدارية العديد من الأسماء الفنية المهمة منها: خليل مصطفى، عبير عيسى، محمد السوالقة، زيد خليل مصطفى، أوس مجي، مراد دمرجيان، المنذر خليل مصطفى، غالب خوري، نهى سمارة، بشار نجم، ماهر جريان، سيف الخلايلة، باسم الحمصي، عمر الأفغاني، وغيرهم.
أحمد الطراونة، (الرأي)

4/8/2019