Black & White
بدء التحضيرات لاحتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية 2021
-A +A
22 / 09 / 2019

   

  ناقشت مؤسسة إعمار إربد خلال اجتماع عقدته يوم الخميس 10/9/2019 برئاسة رئيس مجلس إدارتها رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبدالرؤوف الروابدة وحضور وزير الثقافة والشباب محمد أبو رمان التحضيرات والتصورات المتصلة باختيار إربد عاصمة للثقافة العربية عام 2021.
وأكد الروابدة وجود أسباب موجبة تستدعي أن يحظى هذا الحدث باهتمام كبير على صعيد الدولة الأردنية لتزامن اختيار المدينة مع مئوية الدولة الأردنية وتأسيسها .
وقال إن المؤسسات الثقافية مجتمعة على صعيد الوطن يفترض أن تكون معنية بإنجاح هذه التظاهرة التي تعني كل أردني ما يستدعي مضاعفة الجهود لإظهار إربد مدينة الثقافة والحضارة والتاريخ، وأن تتولى وزارة الثقافة هذا المشروع وتوفر له الإمكانات كافة التي تضمن نجاحه كمشروع للدولة الأردنية .
وأوضح الروابدة أن جهد مؤسسة إعمار إربد سيكون مساندا وداعما في سياق إنجاح التظاهرة داعيا وزارة الثقافة الى تبني تشكيل لجنة وطنية عليا للتحضير ورسم السياسات وإقرار المشاريع والتصورات المتصلة بأربد عاصمة ثقافة عربية وبما يليق بها وبمكانتها .
بدوره ثمن الوزير أبو رمان مبادرة المؤسسة لعقد هذا اللقاء الذي وصفه بالتأسيسي لمناقشة إنجاح اختيار إربد عاصمة للثقافة العربية، مشيرا إلى أن ذلك يرتب مسؤوليات كبيرة على الجميع .
وقال إن الوزارة ستتولى من خلال مجلس الوزراء تأسيس لجنة وطنية عليا للمدينة تكون بمثابة المعين لجميع الهيئات والروابط والمنتديات واللجان الثقافية والفنية التي ستكون لها مشاركة في فعاليات المدينة، لافتا إلى أن الوزارة وطواقمها ستكون ذراعا في خدمة اللجنة .
وأكد أبو رمان أهمية الربط بين مئوية تأسيس الدولة الأردنية وانعكاس ذلك على اختيار إربد مدينة للثقافة العربية وعاصمة لها، لافتا إلى أن تأسيس اللجنة العليا سيتبعه التحضير لجلسات عصف فكري تشارك فيه مختلف القطاعات المعنية بعاصمة الثقافة العربية .
وأكد رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين هاني استعداد البلدية للقيام بجهود استثنائية لإنجاح هذا الحدث الضخم من خلال تقديم كل أدوات الدعم اللوجستي لإنجاحه، لافتا إلى أن البلدية تمتلك مرافق تراثية وخدمية ستكون جاهزة لاستقبال مختلف الفعاليات المقرر أن تقر من اللجان المختصة .
واستعرض محافظ اربد بالإنابة خالد الجبور اهمية البعد الثقافي في التنمية ما يستدعي تكريس مبدأ التعاون بين المدن الأردنية كافة لإنجاح تظاهرة اربد عاصمة للثقافة العربية وتأطير علاقات جيدة لها مع المدن العربية الاخرى .
واستعرض مدير ثقافة اربد عقل الخوالدة مقترح الخطة التنفيذية لاختيار اربد عاصمة للثقافة العربية من خلال الإطار المؤسسي المعني بالتخطيط والتوجيه عبر اللجنة العليا وإطار الادارة والتنظيم ومحاور المرافق والبنى التحتية والتمويل والدعم المالي والخدمات اللوجستية والاعلان والتسويق واستخدام وسائل الاتصال والتواصل وغيرها من مقترحات .
وتقرر في الجلسة أن تتولى الوزارة طرح فكرة إنشاء اللجنة الوطنية العليا ورئاستها وشخوصها تمهيدا لاتخاذ قرار من مجلس الوزراء بشأنها تمهيدا للبدء في وضع أجندات العمل التصورات الفعلية لإعداد الانشطة والبرامج المتنوعة المتصلة بإنجاح التظاهرة الثقافية .
وأشار نائب رئيس مجلس إعمار المؤسسة المحامي عبدالرؤوف التل إلى أن اختيار إربد عاصمة للثقافة العربية من قبل المنظمة العربية للثقافة والفنون والتربية جاء بعد تنافسها مع مدن جزائرية وتونسية وعراقية وتزامن مع اختيار المنظمة القدس عاصمة ابدية للثقافة العربية وهو ما يستدعي توقيع توأمة بين القدس وإربد ضمن الاحتفال بإربد عاصمة للثقافة العربية 2021 ليكون الحدث عربيا بعيون أردنية وإربدية.
وعرض أمين سر المؤسسة المهندس منذر البطاينة ورئيس محور الثقافة في المؤسسة الدكتور محمود الحموري ورئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي جانبا من التصورات والمقترحات على الصعيد اللوجستي والأماكن الحاضنة للفعاليات ومضامينها المنوعة.

(بترا)

19/9/2019