Black & White
افتتاح معرض عمان الدولي للكتاب 19 اليوم
-A +A
22 / 09 / 2019

 

  تحت رعاية صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظّم، تنطلق فعاليات معرض عمان الدولي للكتاب 19 في الفترة ما بين 26/9 و5/10/2019 في قاعة معرض عمّان الدولي للسيارات. وجاء الإعلان عن موعد وفعاليات معرض عمان للكتاب في المؤتمر الصحفي الذي أقيم صباح يوم الأحد 22/9/2019 في المركز الثقافي الملكي بحضور وزير الثقافة والشباب د. محمد أبو رمان.

ويحافظ المعرض على شعار الدورة السابقة (القدس عاصمة فلسطين)، تأكيداً لموقف الأردن، قيادةً وشعباً، على رفض كل المخططات التي تستهدف عروبة القدس والرعاية الهاشمية لمقدساتها الإسلامية والمسيحية. إضافة للحفاظ على الشعار الموازي للمعرض: "القراءة حياة".

ويعقد ضمن أيام المعرض المؤتمر الإقليمي الأول للاتحاد الدولي للناشرين بالشراكة مع اتحاد الناشرين الأردنيين، تحت عنوان "دور القراءة في مستقبل العالم العربي"، وبشعار: "اقرأ. تمكّن. تطوّر"، وذلك بمشاركة عدد كبير من الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في عالم الثقافة، علما أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل هذا المؤتمر في مؤتمر صحفي خاص به يوم 28/9/2019.

أما ما يميّز هذه الدورة من معرض عمّان الدولي للكتاب بحسب ما صرح به رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين فتحي البس فهو:

 

أولاً: الدولة ضيف الشرف

لقد تقرّر أن تكون الجمهورية التونسية الشقيقة ضيف الشرف لهذه الدورة.. تونس الخضراء ذات التاريخ العريق حضارياً وثقافياً، والمدرسة المؤسِّسة في العالم العربي للممارسة الديمقراطية، وصاحبة الريادة في دعم النشاط الثقافي.

وتشارك تونس في المعرض بوفد كبير يضم كوكبة من المبدعين التونسيين

ثانياً: شخصية المعرض الثقافية

اختير المبدع الشاعر والروائي والإعلامي يحيى النعيمي باسمه المعروف منذ أوائل الثمانينات "أمجد ناصر"، شخصية المعرض الثقافية لهذ الدورة، لإسهامه في إغناء المشهد الثقافي العربي وبشكل خاص الأردني-الفلسطيني.

ثالثاً: المشاركة الواسعة في المعرض وغير المسبوقة في هذه الدورة، حيث يشارك مباشرة أو بالتوكيل أكثر من 350 دار نشر عربية وأجنبية من 22 دولة، تقدم في المعرض إنتاجاً ثقافياً متنوعاً في نواحي المعرفة كافة.

رابعاً: تغيير في ملامح أرض المعرض وتوسعتها

لقد اجتهدت اللجنة الفنية للارتقاء في شكل الأجنحة وترتيبها، وغامرت في توسعة المعرض بهدم الجدار الفاصل بين الصالة الرئيسية والصالة المجاورة، مما مما أتاح الفرصة لقبول اشتراكات عدد إضافي من دور النشر، وتخصيص خيمة فاخرة لتكون قاعة نشاطات خارج صالة العرض.

 

خامساً: برنامج ثقافي غنيّ ومنوّع

أعدّت اللجنة الثقافية برنامجاً متميزاً لفعاليات ثقافية وفكرية وفنية، صباحية ومسائية على مدار أيام المعرض، وهي موجّهة لكل الفئات العمرية، وروعي فيها التنوّع والتناغم والحرص على مشاركة مبدعين من الدولة ضيف الشرف ومن الأردن.

 

سادساً: الإقبال على زيارة المعرض والحملة الإعلامية

رصدت إدارة المعرض زيارة حوالي 350 ألف مواطن للمعرض في دورة عام 2018، لذلك وضعت الإدارة ومن خلال لجنة الإعلام خطةً لحملة إعلامية واسعة بدأ تنفيذها منذ أسابيع عدة، تشمل وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، إضافة إلى توزيع أكثر من مئة وخمسين ألف نشرة على المدارس، وألفَي ملصق، إضافة الى الإعلانات على الجسور والشوارع والميادين، ويتوقع زيادة عدد الزوار هذه الدورة، وصولاً إلى 450 ألف زائر.

وحول أسعار الكتب وموقع المعرض أشار البس إلى أن:

 إدارةُ المعرض تُلزم دورَ النشر المشاركة بتقديم حسم لا يقل عن 25 بالمئة، أما عن ارتفاع سعر الكتب فالمسألة نسبية لها علاقة بكلفة الإنتاج، ولا يمكن مقارنة الكتب الأصلية بتلك المقرصنة التي أصبحت –للأسف- تغزو الأردن. وقد حذّر الاتحاد من هذا الخطر الذي يهدّد صناعة النشر والتوزيع.

أما عن موقع إقامة المعرض  فهو جزء من هويته وتاريخه، ولا يجوز تغيير موقعه إلّا إذا توفّر بديل أوسع مساحةً شرط أن يكون متاحاً في الفترة نفسها التي اعتدنا على إقامة العرض فيها.

ولأن بعض المواطنين يرون أن المعرض بعيد، وأنه لا تتوفر مواصلات سهلة إليه، أود أن أوضح بخصوص مسألة البعد، أن كل مكان قريب وبعيد في آن واحد نسبة إلى مكان إقامة المواطن.

وقد بذلنا جهوداً لتأمين مواصلات مناسبة، للأسف لا يمكن تخصيص خطوط خاصة للمعرض. لم نتمكن من ذلك، ولكن هناك خطوط مواصلات سيتم الإعلان عنها بالتعاون مع أمانة عمان.