Black & White
شباب "درم جام" يصوغون الإبداع لخلق فضاء تنويري
-A +A
16 / 02 / 2020

 

صاغ شباب مبادرون من فرقة "درم جام" حالة إبداعية على امتداد ستة اشهر استهدفت فئة يافعة من جيل الشباب لخلق فضاء تنويري لديهم وأثمرت عن حالة إبداعية تكللت بحفل فني استثنائي ومميز مساء الجمعة 14/2/2020 على المسرح الرئيس بالمركز الثقافي الملكي في عمان. 

وفي الحفل الذي مثل احتفالاً بختام المبادرة وبمثابة تخريج لفئة اليافعين المشاركين فيها والذين بلغ عددهم 50 شاباً وشابة، قدموا فيه جماليات مهاراتهم الفنية الموسيقية التي اكتسبوها من مبادرة "إيقاع بلا حدود" بعزفهم على آلات إيقاعية بعضها من مواد أولية، بانسجام وتناغم استثنائي.

واستهل الحفل الذي حضره مدير عام المركز الثقافي الملكي مفلح العدوان ووزير الثقافة الأسبق نبيه شقم، بعرض فيديو قصير تناول المراحل التي مرت فيها المبادرة بدعم من مؤسسة عبدالحميد شومان.

وألقى مؤسس فريق "درم جام" والمدرب الرئيسي للفرقة ومسؤول المبادرة الفنان بشار خريس كلمة قال فيها: إن المبادرة تهدف لتعليم شباب وشابات ضمن الفئة العمرية من 10 سنوات إلى 18 سنة على العزف على آلات ايقاعية وإعادة استخدام مواد متوفرة مثل الدلاء وما شبهها وتوظيفها كآلات إيقاعية.

وأشار خريس إلى أن مدة المبادرة لتدريب هذه الفئة استمرت 6 شهور عقدت خلالها 4 دورات بمعدل 60 ساعة، وشملت مشاركين من تلك الفئة العمرية من الجنسين بمحافظات العاصمة بمركز زها الثقافي والعقبة بمركز شباب العقبة والكرك بمركز الأميرة بسمة وفي جمعية ذات النطاقين بدير علا بمحافظة البلقاء.

وبين أنه تم تدريب المشاركين على العزف على الآلات الإيقاعية على مرحلتين كما تم تدريبهم على صناعة الآلات الإيقاعية من المواد والادوات الموجودة في حياتنا اليومية.

وقدمت الفرقة من المتدربين بقيادة مؤسسها والتي صاحبها مدربو المبادرة ابراهيم خريس وحلا ميمون وعبدالله المعاني، كما صاحبها عازفا القرب محمد حجاوي وحذيفة عبد القادر، وصلات مميزة من المعزوفات الايقاعية بانسجام وتناغم تفاعل معه الجمهور بشكل كبير لما قدموه من ايقاعات فنية عالية المستوى.

كما قدمت الفرقة وصلات ايقاعية ذات بعد صوفي شاركت فيه روان روشني في اداء رقصة المولوية الصوفية. وفي الحفل الذي عبر عن إمكانية تطويع موهبة فئة اليافعين وتوظيف مواد غير مكلفة لخلق حالة إبداعية، قدمت الفرقة بمشاركة هذه الفئة معزوفات إيقاعية بمهارات فنية عالية شارك فيها العازفون الايقاعيون الرئيسيون.

وفي ختام الحفل سلم مسؤول المبادرة خريس دروعا تكريمية على الجهات الداعمة وهي مؤسسة عبدالحميد شومان والمركز الثقافي الملكي ومراكز شباب العقبة وزها والأميرة بسمة وجمعية ذات النطاقين.

كما تم تسليم الشهادات على المتدربين المشاركين من فئة اليافعين. وقال بشار خريس لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن حفل الختام هو نتيجة لجهد استمر 6 أشهر وتتويج لقدرات المشاركين ومهاراتهم التي اكتسبوها في الدورات التدريبية، معبرا عن شكره لمؤسسة شومان ولجميع الجهات الداعمة للمبادرة.

واعرب عن أمله بأن تمتد المبادرة لتشمل في المستقبل القريب باقي فئات اليافعين في محافظات المملكة الاخرى، مبينا ان المبادرة تسعى للتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لإشراك طلبة المدارس بهذه المبادرة ولتعميم الفائدة وتدريب أكبر عدد ممكن من الطلبة والسعي لتمثيل الأردن في مشاركات خارجية بهذا اللون من الأداء الفني الرفيع.

(بترا)

15/2/2020