Black & White
الطويسي يدعو إلى توسيع قاعدة المشاركة في مسابقة شعار مئوية الدولة الأردنية
-A +A
02 / 03 / 2020

 

عقد وزير الثقافة د. باسم الطويسي مؤتمرًا صحفيًا أعلن فيه شروط مسابقة شعار مئوية الدولة الأردنية، مبينا أهمية المناسبة التي تؤرخ منجزات الدولة الأردنية وقيمها وذاكرتها الوطنية.
وأعرب الوزير في اللقاء الذي حضره عدد من الصحفيين والإعلاميين والفنانين التشكيليين عن تقديره لممثلي وسائل الإعلام، قال: إنهم «شركاء في حمل رسالة الثقافة الوطنية»، معبرًا عن رغبة الوزارة في زيادة تفاعل المصممين والفنانين لرفع سوية الاشتباك الإيجابي مع المسابقة والمناسبة لما لهما من دلالات وطنية وحضارية، ولما ترتبط بالقيم المعنوية.
وأشار د. الطويسي في المؤتمر الذي عقد يوم الأحد 1/3/2020 بمبنى الوزارة إلى أن مسابقة شعار المئوية تمثل البرنامج الأول لانطلاق الاحتفالية التي تنطلق العام المقبل احتفاء بمرور مئة عام على تأسيس الدولة، مستدركا أن الرسالة التي نريد تقديمها أن تتوازى المسابقة مع رمزية الاحتفال الكبير بمجزات الدولة ورسالتها.
وقال د. الطويسي إن الدولة الأردنية هي الأطول عمرًا بين دول المنطقة، وتمثل الاستقرار واستمرار القيم الاستراتيجية للمؤسسات، وهي قيمة تجلت في الاستراتيجية الثقافية وقيمها التي حملت بعدا توثيقيا يتصل بحفظ الذاكرة الوطنية. لافتا أن الإنجازات التي حققتها الدولة الأردنية لا تنفصل ولا تنفك عن الأنماط الاستراتيجية التي تحولت إلى تقاليد نحصدها في الثقافة الأردنية.
وبين الوزير أن السلوك السياسي للدولة الأردنية بما يتمتع من وضوح وعمق تحول إلى منظومة قيمية في الاقتصاد والثقافة. مستدركا، من هذا المنطلق تنبع أهمية الشعار الذي سيدخل في الرموز التي تنطوي عليها الاحتفالية للعام المقبل، معبرا عن تطلعه أن يعكس ما يقدمه الفنانون تطلعات الأردنيين في سائر المجالات. وعرض د. الطويسي شروط المسابقة التي قال إن الشعار سيدخل في سائر العناصر والرموز والمطبوعات، ويكون ذكرى وطنية للأجيال، يستمر في ذاكرتهم، يكون جزءا من الذاكرة على مدى سنوات طويلة، طالبا أن يتضمن التصميم مسيرة الدولة، ورمزية التاج الملكي، وقيمة الإنجاز، ورؤية القيادة الهاشمية.
وأشار الوزير إلى ضرورة أن يحاكي التصميم قيم الدولة الأردنية، ورسالة التسامح والعدالة والعيش المشترك، ويُحاكي التصميم التطور التكنولوجي مع مراعاة الإرث الثقافي. وأن  يكون هناك توصيف دقيق لكل جزء من أجزاء التصميم، وما يعبر عنه، ورمزيته. وأن لا يتضمن أية إشارات مباشرة أو غير مباشرة لأية تعبيرات تثير الكراهية أو التمييز العنصري بسبب العرق أو الدين أو الجنس، ولا ينسجم مع قيمنا الثقافية والأخلاقية.
وختم الوزير أن هدفنا من المؤتمر تحفيز إبداعات الشباب، وتوسيع قاعدة المشاركة، وربط المنجز الثقافي بمنجزات الدولة في المسابقة التي ستكون متاحة لجميع الأردنيين داخل الوطن وخارجه، والذي حدد آخر موعد لتسليم التصاميم نهاية دوام 21/3/2020.

ياسر العبادي، (الدستور)

2/3/2020