Black & White
"موهبتي من بيتي" تحفز شباب مادبا للكشف عن إبداعاتهم
-A +A
09 / 05 / 2020

 

حفزت مبادرة "موهبتي من بيتي" التي أطلقتها وزارة الثقافة مطلع شهر نيسان الماضي، التي ترافقت مع فرض حظر التجول، أطفال وشباب محافظة مادبا للمشاركة فيها وإطلاق إبداعاتهم في مختلف حقول المسابقة، مستغلين أوقاتهم في صقل مهاراتهم ومواهبهم.

وعبر الشاب خالد عن سعادته بالمشاركة في المسابقة في حقل القصة القصيرة رغم أنه لم يفز، ولكنه وجد هذه المسابقة فرصة لتطوير ذاته وتركيز وقته في ظل حظر التجول في كتابة القصة، والتي أضافت له الكثير في هذا المجال ودعته للاستمرار في الكتابة على أمل إنتاج عمل أفضل.

وشاركت الطفلة ليمار في المسابقة من خلال رسم مشهد للطبيعة في فصل الربيع، وبينت انه من اجل المشاركة ابتعدت قليلا عن الألعاب واللهو وانهمكت في رسم مشهد للربيع والمشاركة من خلال صفحة أبيها في المسابقة.

أما الطفل أوس عبدالهادي فقد عبر عن فرحه للفوز بإحدى جوائز التمثيل والفيديو المنزلي الأسبوع الماضي والذي جاء كمشاركة ثانية في المسابقة، مشيرا أنه أمضى أياما في الإعداد للمشاركة في المسابقة واستخدم كل مواهبه ومهاراته التي أثمرت على أن يكون أحد الفائزين.

وأضاف أوس أن مشاركته وفوزه في المسابقة فتحت الآفاق أمامه وحفزته للاستمرار بالعمل في مجال إنتاج أفلام "الانيمشن" وتطوير نفسه ليصبح محترفا في هذا المجال.

وبيّن رئيس ملتقى الحكاية للثقافة والتراث عدي الشورة أن مبادرة موهبتي من بيتي كانت مبادرة ناجحة بكل المقاييس ودخلت بيوت الأردنيين من شماله إلى جنوبه وكانت فرصة ثمينة لارتباط الموهوبين والمبدعين بوزارة الثقافة كحاضنة للإبداع، داعيا الوزارة إلى الاستمرار بهذه المبادرات حتى بعد أزمة كورونا.

وشكر رئيس ملتقى مادبا الثقافي الدكتور ماجد الرضاونة وزارة الثقافة على إطلاق هذه المبادرة التي كشفت عن مواهب وإبداعات الشباب وسخّرت طاقاتهم لإنتاج أعمال فنية مميزة.

وكانت وزارة الثقافة أطلقت مبادرة موهبتي من بيتي في حقول الفيلم والفيديو المنزلي والعزف والغناء والأناشيد الدينية والنصوص الأدبية المختلفة من شعر وقصة والرسم، بهدف تكييف برامج وزارة مع الظروف المحيطة التي يشهدها الأردن والعالم مع فرض حظر التجول لمواجهة فيروس كورونا، من خلال استثمار أوقات الشباب والكشف عن مواهبهم.

وأعلنت الوزارة عن الاستمرار باستقبال مشاركات الأطفال والشباب حتى نهاية شهر رمضان المبارك.