ملتقى الشارقة للأطفال العرب

تبنت إمارة الشارقة منذ عام 1995 وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، فكرة عقد ملتقى سنوي يدعى إليه الأطفال من الدول العربية الشقيقة؛ لتجسيد التلاحم بينهم ولغرس الاعتزاز في نفوسهم بانتمائهم إلى أمة واحدة ، مثلما يجسدون بآمالهم وتطلعاتهم وحدة الدم والمصير، وللتعارف والتبادل الثقافي بين الأطفال في الدول العربية المشاركة.

أهداف الملتقى:

  1. ترسيخ القناعة لدى الأطفال العرب بحقيقة انتمائهم إلى أمة واحدة ذات ثقافة عربية واحدة من خلال إتاحة الفرص أمامهم لاكتشاف عمق الأواصر المشتركة بينهم .
  2. تمكين الأطفال العرب من الاطلاع بشكل مباشر على إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة الحضارية في مختلف المجالات، والوقوف على المسؤوليات الوطنية والقومية والإنسانية الكثيرة التي تتحملها.
  3. إبراز مواهب الطفل العربي، وتسليط الأضواء على الجهود المبذولة لرعايته والاهتمام به.
  4. تنمية قدرات الأطفال المشاركين وشخصياتهم، وتشجيعهم على المشاركة في النشاطات المختلفة طبقاً لبرنامج الملتقى
  5. تحقيق التواصل والثقافــة المشتركة بين أطفال الوطن العربي.

ويشتمل الملتقى على نشاطات وفعاليات ثقافية وفنية مختلفة ( رسم، أوبريت غنائي، ورش عمل للأطفال الموهوبين، موسيقى، عروض مسرحية) كما ويشتمل الملتقى على مسيرات كرنفالية وفولكلور شعبي من كل قطر عربي، تشارك فيه وفود من الأطفال الموهوبين من مختلف الدول العربية، وتُقام المسابقات ويُكرم الفائزين من الأطفال في ختام فعاليات الملتقى.

كما وتقوم مراكز الأطفال والفتيات بالشارقة بعمل جولات ميدانية للأطفال العرب المشاركين إلى مراكز تختص بالطفولة في الإمارة والأماكن الثقافية والدينية.

وقد تم تنفيذ آخر ملتقى للأطفال العرب في الشارقة خلال الفترة 8/5/2012_13/5/2012 تحت شعار( معاً نحتفل في اليوبيل ) وقد شارك الوفد الأردني بأربعة أطفال تم اختيارهم من قبل مركز الحسين للفنون الأدائية وهم: ناصر حسام قموه وسيفان ترو باليان ورين حسام قموه وسيلينا بشار عازر، ترافقهم السيدة سوزان البنوي؛ تأكيداً على أهمية المشاركة في الملتقى من منطلق حرصه على التواصل مع مختلف الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية المقامة في جميع الدول العربية.

 

6/11/2014